الشركات


يرحب البرنامج بالشراكات الإبتكارية مع القطاع الخاص والتي تتماشى مع مواطن القوى الأساسية له بوصفه أكبر منظمة للشئون الإنسانية تضم الخبرات والأهداف الاستراتيجية لبعض من أبرز العاملين بالمؤسسات على مستوى العالم. وفي المقابل وعن طريق مساعدة البرنامج تتمكن المؤسسات من إشراك موظفيها وعملائها والجهات المعنية في مهمة تهدف إلى إنقاذ الأرواح. 

ويمكن للشركات المساعدة بتقديم مبالغ نقدية، ومعدات لوجستية، وتكنولوجيا الاتصالات، والغذاء، والخبرات، والتدريب.

 

ويمكن للشركات أن تساعد في مكافحة الجوع بعدة أشكال مختلفة:

 

1. التبرع النقدي: تعتبر التبرعات النقدية أفضل أنواع الدعم لعمليات برنامج الأغذية العالمي، حيث أنها تتيح الكثير من المرونة.

2  حشد المواطنين: تشجيع الموظفين، والعملاء، والموردين، على جمع الأموال لصالح أنشطة برنامج الأغذية العالمي.

3. التواصل: رفع الوعي حول مشكلة الجوع في العالم من خلال الحملات، والاحتفالات، والإعلانات، والعلاقات العامة.

4. الابتكار: العمل مع برنامج الأغذية العالمي لإعداد منتجات غذائية جديدة مستساغة بأسعار معقولة وذات قيمة غذائية عالية.

5. إجراء بحوث على أرض الواقع: مساعدة برنامج الأغذية العالمي في تحديد مواضع سوء التغذية ومكافحته، مع القيام بتدخلات تستهدف فئات ومناطق معينة.

6. تقديم الخبرة في مجال سلسلة الإمدادات: العمل مع برنامج الأغذية العالمي للحصول على أغذية عالية الجودة محليًا وإقليميًا لتوزيعها في المناطق النائية في العالم.

7. التواجد عند الحاجة: توفير دعم لوجيستي للبرنامج وموظفين على استعداد لمساعدته يمكن الاستعانة بهم في حالات الطوارئ في أي لحظة.

8. توفير الخبراء: إتاحة المتخصصين للمساعدة في المشروعات التي تتطلب توافر خبرات في مجالات معينة.

9. تبادل أحدث المعارف: مساعدة برنامج الأغذية العالمي في التعرف على أحدث التقنيات والتكيف معها للاستفادة منها في المجالات الإنسانية.

10.التسويق المرتبط بقضايا إنسانية: الاستفادة من قوة تأثير علامتك التجارية لجمع الأموال لبرنامج الأغذية العالمي.

 

 

لمعرفة كيف يمكن لشركتك إيجاد شراكة طويلة الأجل مع البرنامج أو تقديم المساعدة قبل حدوث إحدى حالات الطوارئ، يرجي مراسلتنا علي البريد الالكتروني: (abeer.etefa@wfp.org, reem.nada@wfp.org)