شركة شيل السعودية وبرنامج الأغذية العالمي يتعاونان لرفع الوعي بشأن قضايا الجوع في الشرق الأوسط من خلال حملة #صحن_وكلمة

تاريخ النشر: 17 يناير 2018
شركة شيل هي التي طرحت فكرة هذه الحملة التوعوية والتي تقوم بإدارتها على مواقع التواصل الاجتماعي. يشترك في هذه الحملة بعض من أشهر المدونين والطهاة في المجال الغذائي في الشرق الأوسط. وستركز الحملة على الجوع حول العالم وقلة الموارد الغذائية، فهي تهدف إلى رفع مستوى الوعي وزيادة المشاركات عبر نشر صور ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي
جدة –18 يناير/كانون الثاني 2018- قامت اليوم شركة شيل السعودية، وهي وكالة للحلول التسويقية والحائزة على العديد من الجوائز، بإطلاق حملة توعية على مواقع التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط لدعم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لبناء عالم خالٍ من الجوع.

شركة شيل هي التي طرحت فكرة هذه الحملة التوعوية والتي تقوم بإدارتها على مواقع التواصل الاجتماعي. يشترك في هذه الحملة بعض من أشهر المدونين والطهاة في المجال الغذائي في الشرق الأوسط. وستركز الحملة على الجوع حول العالم وقلة الموارد الغذائية، فهي تهدف إلى رفع مستوى الوعي وزيادة المشاركات عبر نشر صور ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وفي هذا الصدد قال ليث عبد الحافظ المدير الإبداعي لشركة شيل في المملكة العربية السعودية: "إن مهمة وكالتنا هي ابتكار الأفكار التي تحدث التغيير. من خلال اتباع هذا النهج، أردنا تذكير متصفحي المواقع الاجتماعية بشأن هؤلاء الذين يحتاجون إلى أكبر قدر من الدعم."

وبوصفه رائداً عالمياً في مجال الشراكات المؤسسية، يعمل برنامج الأغذية العالمي عن كثب مع مجموعة متنوعة من الشركاء للمساعدة في مكافحة الجوع حول العالم، ولديه تاريخ طويل في مساعدة الشركات على القيام بمسئولياتها الاجتماعية من خلال المبادرات التي تفيد المجتمعات المحتاجة للدعم وتحقق أثراً إيجابياً ملموساً.

وقالت عبير عطيفة، رئيس قسم الإعلام والشراكات في الشرق الأوسط ببرنامج الأغذية العالمي: "يمكننا بناء مجتمعات أقوى تفهم قيمة الغذاء والمساعدات الغذائية وتأثير الجوع من خلال المساعدة على رفع مستوى الوعي". وأضافت: "ستكون هذه الحملة بمثابة تذكير يومي للناس في جميع أنحاء العالم بأن هناك صحن طعام فارغ لشخص ما في هذا اليوم." 

وفى عالم ننتج فيه ما يكفي من الغذاء لإطعام الجميع، لا يزال هناك 815 مليون شخص حول العالم ينامون وهم جائعين. إن القضاء على الجوع بحلول عام 2030 يعني أنه علينا إعادة النظر في كيفية زراعة طعامنا وكيفية مشاركته واستهلاكه.

وفي عام 2015، اعتمد المجتمع الدولي الأهداف العالمية الـ 17 للتنمية المستدامة من أجل تحسين حياة الناس بحلول عام 2030. ولذلك يركز برنامج الأغذية العالمي جهوده على هدفين من الأهداف العالمية للتنمية المستدامة وهما: الهدف رقم 2 - القضاء التام على الجوع الذي يسعى إلى استئصال الجوع بحلول عام 2030، والهدف رقم 17 - الذي يعزز الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

 برنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية لمكافحة الجوع في جميع أنحاء العالم، ولتوفير المساعدة الغذائية في حالات الطوارئ ويعمل مع المجتمعات المحلية لتحسين التغذية وبناء قدرتها على الصمود. ونظراً للصراعات المستمرة، تذهب أكثر من نصف موازنة برنامج الأغذية العالمي إلى منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي. كما يقوم برنامج الأغذية العالمي بتوفير الأغذية وتقديم المساعدات النقدية لملايين الأشخاص في اليمن وسوريا والعراق، فضلاً عن مساعدة اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة على إعادة بناء حياتهم.

ويقدم برنامج الأغذية العالمي أيضاً وجبات مدرسية إلى أكثر من مليوني طفل من المستضعفين في فلسطين والأردن ومصر والعراق والسودان واليمن، مما يتيح لهم فرصة الحصول على التعليم من خلال المساعدات الغذائية.


نبذة عن شركة شيل السعودية:
تقدم وكالة شيل للدعاية والإعلان السعودية حلولاً تسويقية مختلفة في جميع أنحاء العالم. كما تقدم حلولاً استراتيجية وإبداعية متكاملة لمختلف الحملات والخدمات التسويقية في شتى المجالات. علماً بأن شيل السعودية تعد جزءاً من شركة شيل العالمية التي تأسست في عام 1973 ومقرها في سيول، بكوريا الجنوبية.
 

نبذة عن برنامج الأغذية العالمي:
برنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع. يقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ ويعمل مع المجتمعات لتحسين التغذية وبناء قدرتها على الصمود. في كل عام، يساعد البرنامج حوالي 80 مليون شخص في نحو 80 بلداً.