برنامج الأغذية العالمي يعرب عن تقديره للصين لدعمها أكثر من 15,000 لاجئ سوري في لبنان

تاريخ النشر: 25 يناير 2017
باستخدام البطاقة الالكترونية، يستطيع اللاجئون المستحقون لتلقى الدعم شراء ما يكفي من الغذاء لإعالة أسرهم كل شهر من نحو 490 متجراً متعاقداً مع البرنامج في لبنان.
تصوير: دينا القصبي/ برنامج الأغذية العالمي
بيروت- ٢٥ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٧ – تلقى برنامج الأغذية العالمي هذا الشهر مساهمة سخية بلغت 500 ألف دولار أمريكي من جمهورية الصين الشعبية لدعم برنامج الأغذية العالمي في توفير المساعدات الغذائية لحوالي 15,700 من اللاجئين السوريين الأشد احتياجاً خلال يناير/ كانون الثاني. وهذا التبرع هو الأول من نوعه من الصين إلى برنامج الأغذية العالمي في لبنان.

وقال دومينيك هاينريتش، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في لبنان: "نحن سعداء لتلقي هذه المساهمة من الصين التي نحتاجها بشدة لدعم عملياتنا في لبنان." وأضاف: "هناك إجمالي 750 ألف لاجئ في لبنان يعتمدون كلياً على هذه المساهمات، التي تمكنهم من شراء الطعام المغذي الذي يحتاجونه لأسرهم."

باستخدام البطاقة الالكترونية، يستطيع اللاجئون المستحقون لتلقى الدعم شراء ما يكفي من الغذاء لإعالة أسرهم كل شهر من نحو 490 متجراً متعاقداً مع البرنامج في لبنان. هذا النظام فعال بشكل خاص في لبنان نظراً لتوفر المحلات التجارية وكذلك التقنية المطلوبة لدعم هذا النظام. ويمكن أن تساهم هذه المساعدات الغذائية الشهرية في الحد من لجوء الأسر إلى التسول أو إرسال أطفالهم لسوق العمل.

ويحتاج برنامج الأغذية العالمي في لبنان إلى 20 مليون دولار أميركي في الشهر لمواصلة تقديم المساعدات المنقذة للحياة إلى اللاجئين السوريين في البلاد. ومن دون هذه الأموال، لن يتمكن 750 ألف شخص من اللاجئين السوريين الأكثر احتياجاً من الحصول على المساعدات الغذائية التي يعتمدون عليها لإعالة أنفسهم وأطفالهم.