إدارة التنمية الدولية وبرنامج الأغذية العالمي يوقعان اتفاقية متعددة السنوات للمساهمة في تحسين حياة المستضعفين في السودان

تاريخ النشر: 27 ديسمبر 2017
ستساعد مساهمة المملكة المتحدة البرنامج من توسيع نطاق عملياته لتقديم المساعدات النقدية أو القسائم التي تمكن الأشخاص من شراء المواد الغذائية الضرورية والمستلزمات الأخرى. صورة: برنامج الأغذية العالمي/عبير عطيفة
الخرطوم -27 ديسمبر/كانون الأول 2017– سوف تساهم إدارة التنمية الدولية التابعة للمملكة المتحدة بمبلغ 32.5 مليون جنيه استرليني دعما لعمليات برنامج الأغذية العالمي في السودان على مدار العامين القادمين.

وقع كل من برنامج الأغذية العالمي وإدارة التنمية الدولية اتفاقية متعددة السنوات لتمويل البرنامج حتى يتمكن من مواصلة تقديم دعمه للنازحين في دارفور الذين لم تكن لديهم إمكانية الحصول على الغذاء بشكل منتظم لسنوات عديدة.  كما أن دعم إدارة التنمية سيوفر المساعدات الغذائية للاجئين من جنوب السودان الذين يقيمون في السودان.


وقال الدكتور كريستوفر بايكروفت، رئيس إدارة التنمية الدولية بالسودان: "يعيش العديد من الأشخاص في السودان اليوم بيومه، بعدما أجبروا على ترك منازلهم وأصبحوا غير قادرين على دعم أسرهم." وأضاف: "هذا التمويل لن يساعد على توفير المساعدات الانسانية المنقذة للحياة فحسب، بل سيزيد أيضاً من قدرتهم على تحمل الصدمات والضغوط المرتبطة بالنزاع وتغير المناخ كي يتمكنوا من بناء حياة صحية ومنتجة."


وبينما يواصل برنامج الأغذية العالمي تقديم مساعداته الغذائية المنقذة للحياة في السودان، ستعزز مساهمة المملكة المتحدة أيضاً أنشطة البرنامج التي تدعم القدرة على الصمود على المدى البعيد. وسيستفيد أكثر من 1.7 مليون شخص من مساعدات المملكة المتحدة من خلال المشروعات المبتكرة مثل الغذاء مقابل الأصول التي تقدم الغذاء والقسائم إلى الأشخاص كحوافز مقابل مشاركتهم في أنشطة بناء القدرات مثل حصاد المياه وتطوير البنى التحتية والحرف اليدوية.
كما أن مساهمة إدارة التنمية الدولية ستمكن البرنامج أيضاً من توسيع نطاق عملياته لتقديم المساعدات النقدية أو القسائم التي تمكن الأشخاص من شراء المواد الغذائية الضرورية والمستلزمات الأخرى. فتقديم المساعدات النقدية أو القسائم يمنح الأشخاص حرية اختيار الاحتياجات الأهم بالنسبة لهم ويساعد في إدرار الدخل للأسواق المحلية.


وهذه المساعدة من المملكة المتحدة ستفيد أيضاً الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، وهي خدمة يقوم بتشغيليها برنامج الأغذية العالمي من أجل العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية والمانحين والدبلوماسيين. وهي تتيح لهؤلاء الأشخاص الوصول إلى مواقع المشروعات والعمليات الإنسانية في المناطق النائية والتي يصعب الوصول إليها في مختلف أنحاء السودان.


وقال ماثيو هولينغورث ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري بالسودان: "هذه الاتفاقية التاريخية ستمكن برنامج الأغذية العالمي من تعزيز استخدامنا للمساعدات المعتمدة على الأسواق ومشروعات بناء القدرة على الصمود في السودان. كما أن تقديم المساعدات النقدية أو القسائم إلى الأسر يمكنهم من التحكم أكثر في المساعدات التي يتلقونها وفقاً لاحتياجاتهم، بينما تساعد مشروعات مثل الغذاء مقابل العمل المجتمعات لتصبح أكثر اعتماداً على ذاتها."
وتمثل إدارة التنمية الدولية أحد المانحين الكبار لبرنامج الأغذية العالمي في السودان، حيث ساهمت بـ 65.5 مليون جنية استرليني منذ عام 2012، منها 52 مليون جنية استرليني استخدمت للتحويلات النقدية. وبفضل صندوق إدارة التنمية الدولية للابتكار، دشن برنامج الأغذية العالمي أول مشروعاته النقدية لنحو 75,000 نازح في نيالا بولاية جنوب دارفور.


إن برنامج الأغذية العالمي وإدارة التنمية الدولية شريكان منذ أمد طويل وسوف يواصلان العمل في تعاون وثيق من أجل تقديم خدمة أفضل للأشخاص الأكثر احتياجاً في السودان.