الاتحاد الأوروبي يدعم برنامج الأغذية العالمي لتقديم مساعداته الغذائية للاجئي الصحراء الغربية في الجزائر

تاريخ النشر: 22 أغسطس 2017
المفوضية الأوروبية هي واحدة من أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأغذية العالمي التي تساعده في دعم لاجئي الصحراء الكبرى في الجزائر، فقد غطت مساهمات المفوضية الأوروبية هذا العام حوالي ثلث احتياجات البرنامج التمويلية لهذه العملية. صورة: برنامج الأغذية العالمي
الجزائر العاصمة–22 أغسطس/آب 2017- قدم الاتحاد الأوروبي مساهمة بلغت 4.9 ملايين يورو (5.5 ملايين دولار أمريكي) لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة حتى يواصل تأمين الاحتياجات الغذائية الأساسية للاجئي الصحراء الغربية المقيمين في مخيمات بالجزائر.  

وستساعد مساهمة مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) في إمداد اللاجئين الصحراويين بحصص تموينية متنوعة شهرياً تتضمن الحبوب (الأرز، والشعير ودقيق القمح)، والبقوليات وزيت الخضراوات، والسكر وأطعمة مخلوطة معززة بالفيتامينات. 

ومنذ أكثر من أربعين عاماً، يعيش اللاجئون الصحراويون تحت ظروف قاسية في الصحراء الكبرى الواقعة في جنوب غربي الجزائر. ويعيش اللاجئون في خمسة مخيمات بالقرب من ولاية تندوف، ويعتمدون بصفة رئيسية على مساعدات برنامج الأغذية العالمي لتأمين احتياجاتهم الغذائية نظراً لأن فرص العمل محدودة.

وقال رومان سيروا، ممثل برنامج الأغذية العالمي في الجزائر: "جاءت هذه المساهمة في الوقت المناسب، ونحن ممتنون لذلك، فهي ستمكن برنامج الأغذية العالمي من الاستمرار في دعم لاجئي الصحراء الكبرى ممن يعيشون في ظروف قاسية منذ عدة سنوات ويعتمدون بشكل كبير على المساعدات الإنسانية،" وأضاف: "لقد أظهرت المفوضية الأوروبية وإيكو سخاء متواصلاً طيلة السنوات الماضية في دعم اللاجئين الصحراوين."

والمفوضية الأوروبية هي واحدة من أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأغذية العالمي التي تساعده في دعم لاجئي الصحراء الكبرى في الجزائر، فقد غطت مساهمات المفوضية الأوروبية هذا العام حوالي ثلث احتياجات البرنامج التمويلية لهذه العملية. 

ويقوم برنامج الأغذية العالمي بدعم اللاجئين من الصحراء الغربية في الجزائر منذ عام 1986. ويتم تنفيذ جميع مساعدات البرنامج في الجزائر ورصدها بالتعاون مع المنظمات المحلية والدولية لضمان وصول المساعدة إلى مستحقيها.