اليابان تدعم الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في السودان

تاريخ النشر: 10 إبريل 2017
تأسست خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية في السودان في عام 2004، ويتم تشغيلها بواسطة لجنة توجيهية تضم ممثلين من وكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية ومانحين ولكنها تدار مباشرة من قبل برنامج الأغذية العالمي بالسودان.
تصوير: عبير عطيفة/ برنامج الأغذية العالمي
الخرطوم- 10 إبريل/نيسان 2017  رحب اليوم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة سخية قدرها مليون دولار أمريكي من اليابان لدعم خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية بالسودان، والتي يديرها برنامج الأغذية العالمي.

سيستخدم البرنامج هذه المساهمة للاستمرار في تقديم خدمات جوية آمنة وموثوق بها للمجتمع الانساني من خلال الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، فهي تمكن العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية من السفر إلى مواقع نائية ومناطق يصعب الوصول إليها في مختلف أنحاء دارفور وفي وسط وشرقي السودان.

وقال هديكي إيتو، السفير الياباني: "خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية هي من الخدمات الضرورية لكل من المحتاجين ومجتمع الإغاثة الانسانية. فمن دونها سيكون الأمر في غاية الصعوبة للاستمرار في العون الانساني للمحتاجين الذين يعيشون في مناطق نائية. إنه لمن دواعي سروري أن تقوم اليابان بتقديم الدعم المالي لخدمات النقل الجوي التابعة للأمم المتحدة إلى جانب المانحين الآخرين."

اليابان من أهم المانحين لخدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي حيث ساهمت بإجمالي 10.7 ملايين دولار أمريكي خلال السنوات الخمس الماضية من أجل دعم الخدمات الجوية الإنسانية. ومكنت هذه المساهمات برنامج الأغذية العالمي من تقديم المساعدة التي يحتاجها بشدة غير الآمنين غذائياً في مختلف أنحاء البلاد وسمحت للخدمات الجوية الانسانية للأمم المتحدة بمواصلة خدمة المجتمع الانساني في السودان.

وقال ماثيو هولينغورث، المدير القطري وممثل برنامج الأغذية العالمي بالسودان: "يعرب برنامج الأغذية العالمي عن امتنانه لحكومة وشعب اليابان لدعمهما المستمر لعملياتنا في السودان. وتعكس هذه المساهمة التزامهما المتواصل وستضمن استمرار الخدمات الجوية الانسانية بالأمم المتحدة في نقل العاملين بمجال الإغاثة الانسانية إلى المناطق التي يحتاج فيها الأشخاص الأشد ضعفاً المساعدة في مختلف أنحاء البلاد."

وفي 2016، وصل إجمالي عدد ساعات الطيران لخدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية حوالي 4,280 ساعة مقدمة بذلك خدماتها الضرورية إلى 22,158 مسافر من 78 منظمة تشمل العاملين بالأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ومسؤولي الحكومة وممثلي المانحين والدبلوماسيين. وقد نقلت أيضاً 120 طناً من البضائع الخفيفة وقامت بنحو 13 عملية للإجلاء الطبي.

تأسست خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي للمساعدة الإنسانية في السودان في عام 2004، ويتم تشغيلها بواسطة لجنة توجيهية تضم ممثلين من وكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية ومانحين ولكنها تدار مباشرة من قبل برنامج الأغذية العالمي بالسودان. يوجد لدى خدمات الأمم المتحدة للنقل الجوي حالياً أسطول من 5 طائرات تتضمن طائرتين ثابتتي الجناحين وثلاث طائرات مروحية. وبينما تقدم الطائرتان ثابتتا الجناحين خدمات النقل الجوي من الخرطوم إلى عواصم ولايات دارفور الثلاثة، تقوم الطائرات المروحية بتسهيل سفر موظفي الإغاثة الانسانية إلى المناطق التي لا يمكن الوصول إليها عن طريق البر إما بسبب انعدام الامن او لرداءة الطرق.