الكويت تقدم دعماً كبيراً لبرنامج الأغذية العالمي من أجل التصدي للمجاعة في اليمن

تاريخ النشر: 06 أغسطس 2018
السفير منصور العتيبي، مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك (اليمين) ووكوكو يوشيمايا، مديرة شعبة برنامج الأغذية العالمي لمنظومة الأمم المتحدة والشراكات المتعددة (اليسار). صورة: برنامج الأغذية العالمي
مدينة الكويت-06 أغسطس/آب 2018 – رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة جديدة من دولة الكويت بلغت 50 مليون دولار أمريكي لتوفير المساعدات الغذائية الطارئة في اليمن.

وسوف يستخدم البرنامج هذه المساهمة للوصول إلى عدد يتجاوز 2.5 مليون شخص على مدار شهرين، وتقديم دقيق القمح والزيت من خلال التوزيع المباشر وباستخدام بطاقات المساعدة التي يقدمها البرنامج عبر منافذ بيع التجزئة.


وقال مجيد يحيي، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في الإمارات العربية المتحدة وممثله لدى دول منطقة مجلس دول التعاون الخليجي: "تعكس هذه المساهمة سخاء دولة الكويت حكومة وشعباً. وتحت قيادة صاحب السمو، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، زادت الكويت مرة أخرى من مساعداتها لبرنامج الأغذية العالمي لتساعدنا على الوصول إلى الأسر المحتاجة في اليمن."


وقد أعلن مؤخراً السفير منصور العتيبي، مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، عن المساهمة الكبيرة المقدمة من بلاده لدعم برنامج الأغذية العالمي.
لقد دفعت ثلاث سنوات من الصراع باليمن إلى حافة المجاعة؛ حيث لا يعرف نحو 18 مليون شخص من أين سيحصلون على وجبتهم التالية، من بينهم عدد يتجاوز الثمانية ملايين شخص يعانون الجوع الشديد ويعتمدون كلياً على المساعدات الغذائية الخارجية.


وقال ستيفن أندرسون، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن: "لقد جاءت هذه المساهمة الكبيرة من الحكومة الكويتية في وقتها تماماً، خاصةً وأن احتياجات الشعب اليمني تتزايد." وأضاف: "هذا الدعم السخي سوف يمكن البرنامج من مواصلة تقديم المساعدات الغذائية إلى الشعب اليمني الذين هم في أمس الحاجة إليها؛ حيث لا ينبغي ترك أي أحد بلا طعام أو دون توفير وسيلة للحصول على الطعام."


عندما يموت طفل كل عشر دقائق في اليمن بسبب أحد الأمراض التي يمكن التصدي لها، فإن أهم سبل إنقاذ الأرواح هو وضع حد للقتال الدائر والقضاء على الجوع. وطالما استمر الصراع في اليمن، فإن المزيد من الأرواح مهددة بخطر الوقوع فريسة للجوع والمرض. ويمثل اليمن حالياً أكبر أزمة إنسانية في العالم؛ حيث يحتاج 22 مليون شخص، من إجمالي عدد السكان البالغ 29 مليون نسمة، إلى أحد أشكال المساعدة الإنسانية.


دولة الكويت هي من أهم الداعمين للمساعدات الإنسانية والتنموية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي في جميع أنحاء العالم. وخلال العقد الماضي، ساهمت دولة الكويت بما يقرب من 190 مليون دولار أمريكي لدعم عمليات البرنامج على الصعيد العالمي، مما ساعد البرنامج على اتخاذ خطوات كبيرة نحو التخفيف من حدة الجوع بين بعض أشد الفئات احتياجاً في العالم.