المملكة العربية السعودية تدعم عمليات برنامج الأغذية العالمي في سوريا وفلسطين وإثيوبيا

تاريخ النشر: 16 نوفمبر 2016
وقع الاتفاقية كل من معالي الدكتور عبد الله الربيعة، المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وعبد الله الوردات، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وذلك خلال حفل أقيم في الرياض هذا الصباح. صورة: برنامج الأغذية العالمي/محمد عماشة
الرياض - 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2016-رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بمساهمة قدرها 12 مليون دولار أمريكي مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالمملكة العربية السعودية، وذلك من أجل دعم العمليات الإنسانية التي ينفذها البرنامج في سوريا وفلسطين وإثيوبيا.

وقع الاتفاقية كل من معالي الدكتور عبد الله الربيعة، المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وعبد الله الوردات، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وذلك خلال حفل أقيم في الرياض هذا الصباح.
وقال الوردات: "نحن نقدر هذه المساهمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التي تأتي في وقتها المناسب والتي من شأنها أن تساعدنا على تقديم المساعدات الغذائية الضرورية لمئات الآلاف من العائلات في سوريا وفلسطين وإثيوبيا." وأضاف: "لطالما كانت المملكة العربية السعودية لسنوات عديدة داعماً قوياً ومانحاً سخياً لمشروعات برنامج الأغذية العالمي في جميع أنحاء العالم. وقد ساعدت شراكتنا في إنقاذ ملايين الأرواح في جميع أنحاء العالم ".
وفي سوريا، يقدم البرنامج مساعدات غذائية لأكثر من أربعة ملايين شخص كل شهر في مختلف أنحاء البلاد. وسيستخدم البرنامج 10 ملايين دولار من هذه المساهمة لشراء وتوزيع مواد غذائية متنوعة من شأنها أن تغطي احتياجات أكثر من 1.2 مليون شخص لمدة ثلاثة أشهر في المناطق التي يصعب الوصول إليها في سوريا.
وفي فلسطين، يهدف البرنامج إلى تلبية الاحتياجات الغذائية للأسر الأشد ضعفاً من غير اللاجئين، فضلاً عن دعم آليات التصدي للأزمات لدى المجتمعات الهشة وتعزيز قدرتها على الصمود. وسيستخدم البرنامج  مليون دولار أمريكي لتوسيع نطاق مشروع القسائم الغذائية الإلكترونية في قطاع غزة ليشمل 20 ألف شخص آخرين وذلك بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية. وتغطي هذه المساهمة أيضاً أنشطة التوعية الغذائية لهذه المجموعة لمدة 14 أسبوعاً. ويقدم برنامج الأغذية العالمي قسائم إلكترونية إلى 70 ألف شخص يستخدمونها لشراء المواد الغذائية في المتاجر المحلية.
ويوجه البرنامج الجزء المتبقي من المساهمة (البالغ مليون دولار أمريكي) إلى إثيوبيا للمساعدة في توفير الحبوب لمدة شهر واحد لأكثر من 127 ألف شخص من الأشد احتياجاً بين المتضررين من الجفاف.