قادة الأمم المتحدة يطالبون بالرفع الفوري للحصار الإنساني في اليمن؛ الملايين من الأرواح في خطر داهم

تاريخ النشر: 16 نوفمبر 2017
هناك نحو 17 مليون شخص لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم القادمة، ويعتمد 7 ملايين شخص كلياً على المساعدات الغذائية. كما يهدد سوء التغذية الحاد الوخيم حياة نحو 400 ألف طفل.
تصوير: عبير عطيفة/ برنامج الأغذية العالمي

 

بيان مشترك من رؤساء الوكالات: المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، والمدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي.
نيويورك / جنيف، 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - "في حين قام التحالف العسكري بقيادة السعودية برفع الحصار الأخير لليمن جزئياً، فإن إغلاق الكثير من الموانئ الجوية والبحرية والبرية في البلاد يفاقم من وضع هو بالأصل كارثي. وهناك تضييق شديد على حرية الحركة وإمكانية الوصول التي نحتاجها لتقديم المساعدة الإنسانية، وهذا يهدد حياة الملايين من الأطفال والأسر الضعيفة.

"نصدر معاً نداءً عاجلاً آخر للائتلاف، مطالبين بالسماح بدخول الإمدادات المنقذة للحياة إلى اليمن استجابةً لأزمة تعتبر الآن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. وتعتبر الإمدادات التي تشمل الأدوية واللقاحات والمواد الغذائية ضرورية لمكافحة المرض والمجاعة. وبدونها، ستموت آلاف مؤلفة من الضحايا الأبرياء، ومن بينهم كثير من الأطفال."

"هناك أكثر من 20 مليون شخص، بمن فيهم أكثر من 11 مليون طفل، بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة. وهناك ما لا يقل عن 14.8 مليون شخص لا يحصلون على الرعاية الصحية الأساسية، وقد أسفر تفشي الكوليرا عن أكثر من 900 ألف حالة مشتبه فيها."

"هناك نحو 17 مليون شخص لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم القادمة، ويعتمد 7 ملايين شخص كلياً على المساعدات الغذائية. كما يهدد سوء التغذية الحاد الوخيم حياة نحو 400 ألف طفل. ومع انخفاض الإمدادات، ترتفع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، مما يعرض آلافاً آخرين للخطر."

"حتى مع الرفع الجزئي للحصار، يقدر برنامج الأغذية العالمي أن هناك 3.2 مليون شخص إضافي ممن سوف يعانون من الجوع. وإذا ما ترك الأمر دون علاج، فإن 150 ألف طفل يعانون من سوء التغذية قد يموتون خلال الأشهر المقبلة. إن حرمان الكثيرين منهم من الوسائل الأساسية للبقاء هو عمل غير مقبول وانتهاك للقوانين وللمبادئ الإنسانية."

"هناك حاجة ماسة للوقود والأدوية والغذاء (وكلها ممنوعة الآن من الدخول)، لإبقاء الناس على قيد الحياة. وبدون وقود، ستوقف سلسلة التبريد الخاصة باللقاحات، وأنظمة إمدادات المياه، ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي. وبدون الغذاء والمياه الصالحة للشرب، سينمو خطر المجاعة يوماً بعد يوم."

"إننا نشهد بالفعل العواقب الإنسانية للحصار. يتفشى مرض الخناق بسرعة وقد وقعت في الأسابيع الأخيرة 120 حالة تشخيص سريرية و14 حالة وفاة، وكان معظمهم من الأطفال. لدينا لقاحات وأدوية على الطريق إلى اليمن، ولكن يتم منعها من الدخول. ويتعرض حالياً مليون طفل على الأقل لخطر الإصابة بالمرض."

"يتراجع أكبر تفش لمرض الكوليرا في العالم، وانخفض عدد الحالات الجديدة للأسبوع الثامن على التوالي، من الذروة التي بلغت أكثر من 900 ألف حالة مشتبهاً بها. ولكن إذا لم يرفع الحظر فستشتد الكوليرا مرة أخرى."

"يجب إعادة فتح جميع موانئ البلاد - بما فيها الموانئ في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة - دونما إبطاء. وهذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع بها السفن المستأجرة من الأمم المتحدة تسليم البضائع الإنسانية الحيوية التي يحتاجها السكان للبقاء على قيد الحياة. وينبغي السماح بالاستئناف الفوري لرحلات الخدمة الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، من وإلى اليمن. إن موظفي الأمم المتحدة المقيمين في اليمن لم يكن بوسعهم التحرك، حتى من كانوا بحاجة إلى عناية طبية عاجلة.

"إن الساعة تدق، ومخزونات الإمدادات الطبية والغذائية وغيرها من الإمدادات الانسانية تقل وتكاد تنضب. إن تكلفة هذا الحصار تقاس بعدد الأرواح التي أزهقت."

"إذا رأى أي منا في حياتنا اليومية طفلاً يتهدد الخطر حياته، أفلن نحاول إنقاذه؟ في اليمن، نتحدث عن مئات الآلاف من الأطفال، إن لم يكن أكثر من ذلك. لدينا الغذاء المنقذ للحياة، والأدوية واللوازم الضرورية لإنقاذهم، ولكن يجب أن يكون لدينا إمكانية الوصول، وهي غير متاحة حالياً."

"نيابةً عن كل الذين تتعرض حياتهم لخطر وشيك، نكرر نداءنا للسماح بالوصول الانساني إلى اليمن دون مزيد من التأخير."