برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وصندوق المعونة الوطنية يضافران الجهود من أجل تعزيز الدعم المقدم للأسر الأردنية الأكثر تضرراً

تاريخ النشر: 05 فبراير 2019
عمان -5 فبراير/شباط 2019 - يوقع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وصندوق المعونة الوطنية, تحت رعاية وزارة التنمية الإجتماعية, اليوم اتفاقية لدعم خطة الحكومة لتوسيع نطاق المساعدات النقدية للوصول إلى المزيد من الأسر الأردنية. 

خلال عام 2018، قام صندوق المعونة الوطنية، المسؤول الرئيسي عن تقديم المساعدات الإجتماعية في المملكة, بتقديم مساعدات مالية للأسر الأردنية الأكثر تضرراً بلغت قيمتها 106 مليون دينار أردني. خلال العام الحالي، سيقوم صندوق المعونة الوطنية بتوسيع نطاق المساعدات النقدية للوصول إلى المزيد من الأسر الأردنية من خلال الدعم الفني المقدم من قبل برنامج الأغذية العالمي. 
 
قال عمر المشاقبة, المدير العام لصندوق المعونة الوطنية: "لقد بدأت هذه الشراكة والتعاون بين صندوق المعونة الوطنية وبرنامج الأغذية العالمي عندما استجاب البرنامج للإحتياجات العاجلة لصندوق المعونة الوطنية (اللوجستية منها والتقنية) لتنفيذ مشروع التوسعة بهدف الوصول إلى الأسر الأكثر تضرراً في المملكة، ولذلك فهو يستحق شكرنا وامتناننا الكبير على الدعم المقدم. إن التعاون بين صندوق المعونة الوطنية وبرنامج الأغذية العالمي سوف يساعد الصندوق على تقديم الدعم للأسر الأردنية بالإضافة إلى تمكينه أيضًا من إنتاج معرفة حقيقية ترتقي بالمستوى الذي وصل إليه صندوق المعونة الوطنية في مختلف الجوانب".
 
يتمتع برنامج الأغذية العالمي بخبرة عالمية في مجال أنظمة النقد الرقمية مستخدماً حلولاً وتقنيات مبتكرة والتي قد تم تنفيذ بعض منها في الأردن لدعم الأسر الأردنية واللاجئين السوررين. خلال هذه الشراكة, سيقوم برنامج الأغذية العالمي بدعم صندوق المعونة الوطنية من خلال تعزيز أنظمة النقد الرقمية وﺗﺣدﯾث آﻟﯾﺎت الشكاوى والتغذية الراجعة.
 
قالت سارة جوردون جيبسون, المدير والممثل القطري لبرنامج الأغذية العالمي في الأردن: "نقدر شراكتنا مع صندوق المعونة الوطنية, حيث تعكس هذه الشراكة التزامنا بمساعدة الحكومة على تلبية احتياجات الأسر الأردنية التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي من خلال دعم برامج الحماية الاجتماعية".
 
قام برنامج الأغذية العالمي منذ عام 1964 بدور محوري في دعم الجهود الوطنية للحد من الجوع والفقر في الأردن. حتى اليوم, قام البرنامج بتنفيذ 50 مشروعًا للتنمية والإستجابة لحالات الطوارئ بالشراكة مع حكومة الأردن والمؤسسات المحلية, محدثاً فرقاً ملموساً في حياة الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء المملكة.