الولايات المتحدة تساعد برنامج الأغذية العالمي في توفير المساعدات الغذائية للاجئين من الصحراء الغربية في الجزائر

تاريخ النشر: 09 أغسطس 2017
تعد الولايات المتحدة الأمريكية من الشركاء الرئيسين لبرنامج الأغذية العالمي وإحدى الجهات المانحة الكبرى للبرنامج في الجزائر، حيث قدمت منذ عام 2013 حتى الآن ما يزيد على 19 مليون دولار أمريكي لتوفير المساعدات الغذائية. صورة: برنامج الأغذية العالمي
الجزائر العاصمة –9 أغسطس/آب 2017- رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم بمساهمة أمريكية قدرها واحد مليون دولار أمريكي لدعم لاجئي الصحراء الغربية المستضعفين في الجزائر. وسوف يستخدم البرنامج هذه الأموال لتوفير المواد الغذائية الأساسية كجزء من الحصص الغذائية الشهرية التي يقدمها لآلاف الأسر اللاجئة.

ومنذ أكثر من 40 عاماً، يعيش اللاجئون الصحراويون في ظل ظروف قاسية للغاية في الصحراء الكبرى في جنوب غربي الجزائر. ويعتمد اللاجئون من النساء والرجال والبنين والبنات الذين يقيمون في خمسة مخيمات للاجئين بالقرب من تندوف اعتماداً كلياً على برنامج الأغذية العالمي كمصدر رئيسي للغذاء نظراً لأن فرص العمل محدودة.

وبفضل المساهمة الأمريكية، سوف يتمكن البرنامج من توفير سلة غذائية شهرية متنوعة للاجئين تحتوي على الأرز، والشعير، ودقيق القمح، والبقول (وتشمل العدس والبازلاء)، والزيت النباتي المعزز بالفيتامينات، والسكر، وخليط من الصويا والذرة.

وقال رومان سيروا، ممثل برنامج الأغذية العالمي في الجزائر: "لا غنى عن مساعدات برنامج الأغذية العالمي المقدمة للاجئين الصحراويين، حيث إنهم يعتمدون بصفة أساسية على الحصص الشهرية لتأمين الاحتياجات الغذائية لأسرهم." وأضاف: "يعرب برنامج الأغذية العالمي عن امتنانه لهذه المساهمة المقدمة في الوقت المناسب، بالإضافة إلى الدعم المستمر من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وشعبها التي نتلقاها عاماً تلو الآخر."

وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من الشركاء الرئيسين لبرنامج الأغذية العالمي وإحدى الجهات المانحة الكبرى للبرنامج في الجزائر، حيث قدمت منذ عام 2013 حتى الآن ما يزيد على 19 مليون دولار أمريكي لتوفير المساعدات الغذائية.

ويقوم برنامج الأغذية العالمي بدعم اللاجئين من الصحراء الغربية في الجزائر منذ عام 1986. ويتم تنفيذ جميع مساعدات البرنامج في الجزائر ورصدها بالتعاون مع المنظمات المحلية والدولية لضمان وصول المساعدة إلى مستحقيها.