برنامج الأغذية العالمي يرحب بمساهمة من الصين لدعم اللاجئين السوريين والوجبات المدرسية في الأردن

تاريخ النشر: 15 مارس 2017
سيتم استخدام مساهمة الصين في توفير وجبات مدرسية صحية لأكثر من 12 ألف  طالب سوري في مخيم الزعتري من خلال مشروع برنامج الاغذية العالمي لتوفير وجبات مدرسية صحية الذي سيتم إطلاقه في نهاية الشهر الجاري في شراكة مع وزارة التربية والتعليم في الأردن.
تصوير: دينا القصبي/ برنامج الأغذية العالمي
عمان- 15 مارس/ آذار 2016 - رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم بمساهمة من جمهورية الصين الشعبية بلغت 1.5 مليون دولار أمريكي ستمكن البرنامج من توفير مساعدات غذائية ضرورية للاجئين السوريين المستضعفين الذين يعيشون في مخيمي الزعتري والأزرق في الأردن. كما سيتم استخدام هذه المساهمة في توفير وجبات مدرسية صحية للأطفال في مخيم الزعتري.

وقال مجيد يحيى، الممثل والمدير القطري لبرنامج الاغذية العالمي في الأردن: "نحن ممتنون للغاية لهذه المساهمة التي تؤكد على التزام الصين بمساعدة من هم في حاجة ماسة للدعم." وأضاف: "نحن نتطلع إلى هذا التعاون الجديد بين البرنامج والصين."

وسيتم استخدام جزء من المساهمة في مساعدة حوالي 4000 لاجئ سوري، الذين قرر الكثير منهم الانتقال إلى المخيمات من المناطق الحضرية بسبب عدم قدرتهم على تحمل تكلفة الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والمأوى والرعاية الصحية. وسيقدم البرنامج للوافدين الجدد على المخيم وجبات يومية حتى يتم الانتهاء من تسجيلهم في نظام مسح بصمة العين الخاص بالبرنامج لتقديم المساعدات الغذائية.

كما سيتم استخدام مساهمة الصين في توفير وجبات مدرسية صحية لأكثر من 12 ألف طالب سوري في مخيم الزعتري من خلال مشروع برنامج الاغذية العالمي لتوفير وجبات مدرسية صحية الذي سيتم إطلاقه في نهاية الشهر الجاري في شراكة مع وزارة التربية والتعليم في الأردن. وسيتلقى الأطفال الذين يستفيدون من هذا المشروع المعجنات المخبوزة الطازجة وكذلك قطعة من الفاكهة والخضروات، في كل يوم دراسي.