برنامج الأغذية العالمي يقدم مساعدات غذائية طارئة للأسر في مدينة صبراتة المتأثرة بالنزاع في ليبيا

تاريخ النشر: 12 أكتوبر 2017
يحتاج برنامج الأغذية العالمي بصفة عاجلة إلى 9.2 مليون دولار أمريكي ليواصل عمليات تقديم المساعدات الغذائية في ليبيا خلال الستة أشهر القادمة. صورة: برنامج الأغذية العالمي
تونس -12 أكتوبر/تشرين الأول 2017-بدأ برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقديم مساعدات غذائية ضرورية للأسر النازحة بسبب المواجهات الدائرة فيما بين المجموعات المسلحة في مدينة صبراتة الواقعة غربي ليبيا، حيث شهدت تلك المنطقة مؤخراً ارتفاع في وتيرة الصراع.

ومنذ نهاية سبتمبر/أيلول، انتقل أكثر من 15000 شخص إلى مدن قريبة، ومناطق أكثر هدوءاً في مدينة صبراتة.

وقال ريتشارد راجان، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في ليبيا: "بمساعدة شركائنا الليبيين، يقوم برنامج الأغذية العالمي بتقديم مساعدات غذائية تكفي 1500 شخص الذين تضرروا بشدة جراء الاشتباكات المتفرقة".

ويقدم البرنامج مساعدات غذائية لحوالي 300 أسرة، وتوفر كل حصة للأسرة المكونة من خمسة أفراد ما يكفيها لمدة شهر من الأرز، والمعكرونة، والدقيق، والحمص، والزيت النباتي، والسكر، وصلصة الطماطم.

وقال السيد راجان: "بسبب الصراع، توقفت الكثير من الأنظمة العادية التي يعتمد عليها الناس لتلبية احتياجاتهم اليومية". وأضاف: "ما يقدمه برنامج الأغذية العالمي من دعم يمنح الأمل للأشخاص الأكثر احتياجاً، ويوفر لهم مساعدات غذائية لإنقاذ حياتهم في وقت يحتاجون فيه إلى الدعم العاجل." 

في عام 2017، يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى مساعدة 175000 ليبي، لأن انعدام الأمن الغذائي بالنسبة لهم يعني أنهم لا يعلمون من أين ستأتيهم الوجبة التالية. وتُعطى الأولوية للأسر الأكثر احتياجاً، ولا سيما النازحين داخلياً، والعائدين، واللاجئين، وكذلك الأسر التي تعولها امرأة لا تعمل.

إن الوضع الإنساني في ليبيا في تدهور مستمر بسبب الصراع الدائر، وعدم الاستقرار السياسي، واضطرابات السوق واضطرابات الإنتاج المحلي للأغذية. فكل هذا يؤثر على مصادر رزق الأسر وقدرتهم على الوفاء باحتياجاتهم الأساسية، بما في ذلك الغذاء.

ويحتاج برنامج الأغذية العالمي، الذي يعتمد اعتماداً كلياً على التبرعات المقدمة من الحكومات، والشركات، والأفراد، إلى 9.2 مليون دولار أمريكي بصفة عاجلة ليواصل عمليات تقديم المساعدات الغذائية في ليبيا خلال الستة أشهر القادمة.