برنامج الأغذية العالمي يرفع حجم المساعدات الغذائية المرسلة إلى محافظة الرقة السورية من خلال ممر بري جديد

تاريخ النشر: 12 يوليو 2017
يقدم برنامج الأغذية العالمي في مختلف أنحاء سوريا مساعدات غذائية شهرية لحوالي أربعة ملايين شخص على مستوى محافظات سوريا الأربع عشرة.
تصوير: حسام الصالح/ برنامج الأغذية العالمي
دمشق- 12 يوليو/ تموز 2017- تمكن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من توصيل المساعدات الغذائية إلى منطقتين جديدتين في محافظة الرقة السورية، وذلك باستخدام الممر البري الذي افتتح حديثًا للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات مما سهل العبور إلى منطقة المنصورة وأماكن ريفية أخرى تقع في شمال مدينة الرقة.

وقد سمح هذا الممر الجديد لبرنامج الأغذية العالمي أن يوسع من نطاق المساعدات الغذائية المرسلة إلى مدينة الرقة. ويقوم البرنامج حالياً بتوصيل مساعدات غذائية شهرياً إلى ما يقرب من 200000 شخص في ثمانية من المناطق التي يصعب الوصول إليها داخل محافظة الرقة بالإضافة إلى مناطق أخرى في المحافظات المجاورة. ومنذ شهر يونيو/حزيران المنصرم، تمكن البرنامج من إرسال 52 شاحنة محملة بمساعدات غذائية إلى هذه المناطق.

وقبل إعادة فتح الطريق الذي يربط بين حلب والحسكة المنطقتين الغربية والشرقية من سوريا أقام البرنامج جسراً جوياً من مطار دمشق إلى القامشلي للوصول إلى هؤلاء المحتاجين للمساعدة في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور.

وقال يعقوب كيرن، ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري في سوريا: "تمثل الطرق البرية دوماً أفضل الخيارات للبرنامج للوصول إلى السوريين الذين يحتاجون إلى المساعدة. حيث توفر الشحنات البرية نفقات تقدر بحوالي 19 مليون دولار أمريكي سنوياً مقارنةً بالجسور الجوية، وتحمل كل شاحنة على الطريق ما يعادل الشحنة الجوية من الأغذية ولكن بتكلفة أقل بصورة كبيرة." وأضاف قائلًا: "وبفضل ترشيد النفقات وتحسين إمكانية الوصول المتاحة حالياً، فقد تمكنا من مساعدة المزيد من الأسر والأشخاص العائدين إلى منازلهم، الذين يحتاجون إلى مساعداتنا الغذائية بصورة منتظمة."

ومن المناطق التي أصبح برنامج الأغذية العالمي يستطيع الوصول إليها براً هي مدينة الطبقة في محافظة الرقة، حيث تمكن البرنامج هذا الشهر من مضاعفة عدد الأشخاص المحتاجين الذين وصل إليهم بالمساعدات، فقد تم إرسال الحصص الغذائية الشهرية إلى 25000 شخص عادوا إلى منازلهم الأصلية ويعملون الآن على إعادة بناء حياتهم من جديد.

ويوزع برنامج الأغذية العالمي شهرياً المؤن الغذائية عن طريق شركائه المحليين الذين يعملون في الطبقة، والمنصورة، والمناطق الريفية الواقعة شمال مدينة الرقة، وعين عيسى، والجرنية، وتل أبيض، والكرامة، وسلوك في محافظة الرقة، بالإضافة إلى مخيمات أبو خشب والمبروكة في محافظتي دير الزور والحسكة القريبتين اللتين تؤويان نازحين من الرقة.

وكان تنظيم داعش يسيطر على معظم أجزاء محافظة الرقة في عام 2014. وتمكن برنامج الأغذية العالمي من الوصول إلى أجزاء من المحافظة في مارس/آذار من هذا العام للمرة الأولى منذ شهر يوليو/تموز 2015.

يقدم برنامج الأغذية العالمي في مختلف أنحاء سوريا مساعدات غذائية شهرية لحوالي أربعة ملايين شخص على مستوى محافظات سوريا الأربع عشرة. وبالإضافة إلى عمليات الإغاثة الطارئة التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي، يقوم البرنامج أيضاً برفع حجم الدعم الذي يقدمه من أجل التعافي طويل الأجل من خلال التركيز على توفير سبل كسب الرزق، والتغذية، وتحسين فرص الحصول على التعليم الابتدائي للأطفال السوريين من خلال تقديم وجبات مدرسية.  

 

يمكن مشاهدة تقرير مصور عالي الجودة أو تحميله من خلال الروابط التالية: