برنامج الأغذية العالمي يعرب عن امتنانه لصاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال لريادته في المراجعة الاستراتيجية الخاصة بتحقيق هدف القضاء على الجوع في الأردن

تاريخ النشر: 26 ديسمبر 2018
صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال وكارلو سكاراميلا، نائب المدير الإقليمي للبرنامج خلال اجتماع المراجعة الاستراتيجية. صورة: برنامج الأغذية العالمي
عمَّان –26 ديسمبر/كانون الأول 2018- تم إطلاق المراجعة الاستراتيجية في شهر ديسمبر/كانون الأول الحالي، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال بصفته الداعي الرئيسي لها، وهذه المراجعة هي دراسة شاملة تتناول التقدم المحرز والإجراءات ذات الأولوية المطلوبة لتحقيق هدف التنمية المستدامة الثاني وهو القضاء التام على الجوع.

وقد تولى تنفيذ هذه المراجعة فريق مستقل من المركز الوطني للبحث والتطوير، والذي ضم العديد من أصحاب المصلحة – ومن بينهم وزارات، وجهات مانحة، ومنظمات دولية، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص - من أجل التوصل إلى فهم مشترك لقضايا انعدام الأمن الغذائي بهدف تحديد الفجوات وطرح التوصيات المستنيرة التي من شأنها أن تصوغ الشكل العام للخطط الوطنية للأمن الغذائي والتغذية والزراعة على نحو مستدام في الأردن حتى عام 2030.

 

ويتطلب تحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة في الأردن وضع خطة شاملة تتناول الديناميكيات الإقليمية، والتفاعل بين انعدام الأمن الغذائي والفقر، والإنتاج الزراعي، والوصول إلى المياه، وتغير المناخ، والحفاظ على الموارد، فضلاً عن التنمية الاقتصادية. وقد أضاف فريق البحث خبرته الواسعة في جميع هذه المجالات، مما يتيح إجراء تحليل شامل حول الأسباب الجذرية والإجراءات ذات الأولوية في الأردن.


وتساعد المراجعات الاستراتيجية، التي يتم تنفيذها في 60 بلداً حول العالم، على إنشاء نظام تعاوني بين مختلف الشركاء على مستوى العالم بهدف إنشاء شراكات ومبادرات واعدة لدعم الحكومات في تحقيق التقدم والاستدامة فيما يخص الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة.
ويعرب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الأردن عن عميق امتنانه لصاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال لقيادته المراجعة الاستراتيجية للقضاء على الجوع في الأردن.


وقالت سارة جوردون جيبسون، المدير والممثل القطري لبرنامج الأغذية العالمي في الأردن: "يحظى هذا الجهد بتقدير كبير من جانب برنامج الأغذية العالمي وجميع الجهات الإنسانية الفاعلة في الأردن." وأضافت: "سوف تعمل المراجعة الاستراتيجية للقضاء على الجوع كخارطة طريق، حيث ستوجه الخطة الاستراتيجية القطرية للبرنامج، والتي تحدد نوع الدعم الذي سيقدمه البرنامج للحكومة الأردنية خلال السنوات الثلاث المقبلة."


وأضافت سارة جوردن-جيبسون: "لقد تم بذل الكثير من الجهد والخبرة في هذه العملية لتحقيق هذه النتيجة، ولهذا فإن برنامج الأغذية العالمي يشكر صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال وجميع أصحاب المصلحة الذين ساهموا في هذه الدراسة بالغة الأهمية." وأضافت: "هذا هو الوقت الأفضل لاتخاذ خطوات ملموسة لتحسين حصول كل فرد من أفراد الشعب الأردني على الغذاء والتغذية الصحية. ويجدد برنامج الأغذية العالمي تأكيد التزامه بمواصلة العمل مع الأردن من أجل تحقيق أهدافه الإنمائية."


ومنذ عام 1964، يقوم برنامج الأغذية العالمي بدور محوري في دعم الجهود الوطنية المبذولة للحد من الجوع والفقر في الأردن. وقد نفذ البرنامج، حتى الآن، 50 مشروعاً وعملية طوارئ بالتعاون مع الحكومة الأردنية والشركاء المحليين. وقد أحدثت هذه الجهود فرقاً ملموساً في حياة الملايين من أبناء الشعب الأردني في جميع أنحاء المملكة.