مع تصاعد الأزمة الإنسانية في اليمن، يسعى عدد قليل من الحكومات للمساعدة في إنقاذ الأرواح

تاريخ النشر: 24 ديسمبر 2017
عدد الأطفال الذين يعانون سوء التغذية الحاد من سن ستة أشهر إلى خمس سنوات: 1.8 مليون. صورة: برنامج الأغذية العالمي/ريم ندا
روما –22 ديسمبر/كانون الأول 2017-مع اعتماد أكثر من ثمانية ملايين شخص حالياً في اليمن على المساعدات الغذائية من أجل البقاء على قيد الحياة، فإن مصير أولئك المحاصرين في الصراع الطويل الدائر في البلاد أصبح الآن في أيدي عدد قليل من الحكومات المانحة.

حيث قدمت الولايات المتحدة وألمانيا والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة ما يقرب من 80 في المائة من التمويل الذي حصل عليه برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في اليمن هذا العام، وقامت الولايات المتحدة منفردة بتقديم أكبر مبلغ منها (386 مليون دولار أمريكي).
وقال ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: "لقد مضى علينا أكثر من 1000 يوم في الأزمة اليمنية، والطريقة الوحيدة التي ما زالت تمكننا من الاستمرار في تقديم المساعدة لملايين اليمنيين ترجع إلى كرم حفنة من البلدان المتفانية."

 

وأضاف: "إن شعوب هذه الدول وحكوماتها ينقذون أرواح الكثيرين في اليمن كل يوم، ونحن نعرب لهم عن خالص تقديرنا وامتناننا على دعمهم هذا. ولكن الوضع لا يزال بائساً، لذلك نحن بحاجة إلى دعم المزيد من الحكومات لتوفير التمويل على الفور حتى نتمكن من إنقاذ الأرواح. والأهم من ذلك هو أن ندعو إلى إنهاء الصراع المسبب لهذه الكارثة."

 

تلقى البرنامج مساهمات كبيرة إضافية لدعم عملياته في اليمن هذا العام من اليابان وصناديق الأمم المتحدة ووكالاتها وصندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ (CERF) والمملكة العربية السعودية والنرويج وكندا. ويتلقى صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ (CERF) دعماً واسع النطاق من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، حيث تتصدر ألمانيا والسويد والمملكة المتحدة وهولندا والنرويج قائمة المانحين في عام 2017.


وعلى الرغم من سخاء هؤلاء المانحين، لا تزال عمليات البرنامج في اليمن تحتاج إلى 277 مليون دولار أمريكي إضافية لتقديم المساعدة الغذائية للمحتاجين حتى يونيو/حزيران من العام المقبل. ومنذ أغسطس/آب الماضي، قدم البرنامج مساعدات غذائية إلى سبعة ملايين شخص، ولكن نحو نصف هؤلاء الأشخاص لم يتلقوا سوى 60 في المائة من حصصهم الغذائية بسبب القيود التمويلية.

 

اليمن في أرقام

عدد السكان: 29.3 مليون نسمة
عدد النازحين داخلياً بما في ذلك العائدين: 3 ملايين
الأشخاص المحتاجون للمساعدة الإنسانية: 22.2 مليون شخص
الأشخاص الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي: 17.8 مليون نسمة
الأشخاص الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي الشديد: 8.4 مليون نسمة
الأطفال الذين يعانون سوء التغذية الحاد من سن 6 أشهر إلى 5 سنوات: 1.8 مليون
النساء الحوامل أو المرضعات المصابات بسوء التغذية الحاد: 1.1 مليون
الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون سوء التغذية الحاد الشديد: 400,000