قصص من الميدان

للحصول على آخر الأخبار والمستجدات الخاصة بعمليات برنامج الأغذية العالمي وأنشطته، يرجى الإشتراك في خدمة RSS.
اشترك في خدمة RSS

لاجئون ونازحون داخلياً
03 فبراير 2016

#أنا_سوري: هذه هي قصتي..تضامن معي وشاركها

يطلق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة حملة لإعطاء الناس فرصة للتضامن مع الملايين من النازحين السوريين داخل سوريا واللاجئين خارج البلاد.
 
حالات طوارئ
31 يناير 2016

العيش في ظل حالات الطوارئ: أول رواية مصورة لبرنامج الأغذية العالمي

مرحبا بكم في الرواية المصورة الجديدة "العيش في ظل حالات الطوارئ" التي تحكي ما وراء كواليس عمل برنامج الأغذية العالمي وقصص من نلتقي بهم خلال عملنا. تبدأ السلسلة مع ليلى، موظفة البرنامج، وخالد، الذي فر من العنف في بلده العراق. 
تابع موقع huffingtonpost.com لقراءة الرواية كاملة باللغة الإنجليزية خلال الأسابيع المقبلة...وسيتم إصدار الرواية باللغة العربية في وقت لاحق.
سوريا
28 يناير 2016

المدير التنفيذي للبرنامج في مجلس الأمن: الشعب السوري سيواجه مجاعة ما لم نعمل معاً

28 يناير/كانون الثاني 2016-قالت إرثارين كازين، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إن الأمم المتحدة يجب أن تتوحد للمساعدة في تجنب المزيد من المعاناة لأولئك الأكثر تضرراً من النزاع في سوريا.
سوريا
21 يناير 2016

نداء من أجل وقف المعاناة في سوريا

قبل ثلاثة أعوام قام مديرو وكالات الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية بإصدار نداء عاجل لمن يمكنهم إنهاء النزاع في سوريا دعوا فيه لبذل كل الجهود الممكنة من أجل إنقاذ أرواح السوريين، وقالوا "كفى" معاناة وسفكاَ للدماء.
حالات طوارئ
20 يناير 2016

جنوب السودان: "نحن لا نعرف على ماذا يتقاتلون"

دمر الصراع المستمر في جنوب السودان منذ سنتين تقريباً البلاد وترك الملايين يعانون الجوع. كافحت العديد من الوكالات الإنسانية للوصول إلى المجتمعات المعزولة في المناطق الأكثر تضرراً من القتال، ولكن برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه يواصلون التغلب على عقبات هائلة لتوصيل الإمدادات الغذائية وغيرها من مواد الإغاثة إلى من هم في حاجة ماسة إليها.
جمهورية أفريقيا الوسطى
14 يناير 2016

2015: عام مليء بالأزمات الإنسانية والتحديات والأمل

مع انتهاء عام 2015، نستعرض بعض من أقوى القصص التي شاهدناها وسمعناها على مدى الأشهر الاثنى عشر الماضية. كان 2015، عاماً مليئاً بالأزمات وحالات الطوارئ والخوف من تبعاتها.. ولكنه كان أيضاً مليئاً بالقوة والأمل والتحدي. وهنا اثنتا عشرة قصة نعتقد أنها الأفضل في عام 2015.
سوريا
12 يناير 2016

وصول قافلة المساعدات الغذائية إلى بلدة مضايا السورية المحاصرة

12 يناير/كانون الثاني 2016-وصلت مساء أمس الاثنين حوالي 50 شاحنة إلى البلدات السورية المحاصرة مضايا بريف دمشق والفوعة وكفريا بريف إدلب محملة بأكثر من 500 طن من مساعدات الإغاثة الإنسانية -أكثر من نصفها تحتوي على مساعدات غذائية من برنامج الأغذية العالمي.
لاجئون ونازحون داخلياً
11 يناير 2016

قافلة إغاثة تستعد لإرسال المساعدات إلى بلدة مضايا السورية

10 يناير/كانون الثاني 2016-برنامج الأغذية العالمي والوكالات الشريكة اليونيسف، ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بصدد إرسال قوافل إغاثة محملة بالإمدادات التي تشتد الحاجة إليها للمحتاجين في بلدات مضايا والفوعة وكفريا.
حالات طوارئ
04 يناير 2016

جنوب السودان: نازحون مكدسون في مخيم يحلمون بالسلام

عندما اندلع القتال في جنوب السودان في منتصف ديسمبر/ كانون الأول 2013، تم تكديس عدة آلاف من الأشخاص في قواعد بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان لطلب اللجوء. اعتبر معظمهم، إن لم يكن جميعهم، أن الأمر سيكون مؤقتاً -كانوا يعتقدون أن الأمور ستعود إلى طبيعتها وأنهم سيعودون إلى الوطن قريباً. لقد مرت الآن سنتان، ولكن لا يزال 184 ألف شخص يعيشون في مناطق حماية المدنيين. وعلى الرغم من أنهم يقولون إنهم يقدرون الأمن الذي توفره قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمساعدات الإنسانية التي يتلقونها، فكثير منهم قلق أيضا بشأن المدة التي يمكن أن يقضوها في مخيمات محمية ولكنها معزولة داخل بلدهم. 
حالات طوارئ
03 يناير 2016

المساعدات الغذائية في اليمن: صعوبات بالغة وتحديات جمة

إذا بحثت على موقع جوجل عن أصل اسم "اليمن"، فستحصل على معنيين محتملين: الأول هو من "اليمين" يعني "على الجانب الأيمن" بينما التفسير الثاني هو "اليُمن"، الذي يمكن أن يترجم بـ "الرخاء" أو "الهناء"
لكن الصور التي توشك أن تراها بعيدة كل البعد عن تلك المعاني السالفة الذكر، ما ستراه سيجعلك تجد صعوبة بالغة في تذكر تلك المعاني مع وصولك إلى آخر هذه الصفحة. 
هذا التحقيق المصور يرسم صورة بلد فقد الأمل، ويعاني حرباً أهلية تزيد من شدة مستويات انعدام الأمن الغذائي والفقر الموجودة بالفعل.
الشعب اليمنى على حافة المجاعة ويقوم برنامج الأغذية العالمي بكل ما في وسعه للوصول إلى المحتاجين للمساعدات.

 

خط ساخن للإبلاغ عن حوادث الاحتيال والفساد


 

خصصت شعبة المراقبة ببرنامج الأغذية العالمي خطاً ساخناً لتوفير وسيلة مناسبة للعاملين بالبرنامج والمتعاقدين معه وشركائه المنفذين ومنظمات الإغاثة الأخرى ووكالات الأمم المتحدة وغيرها للإبلاغ بسرية تامة عن أي حوادث تتعلق بالاحتيال أو التبديد أو سوء الإدارة أو سوء الاستخدام.

يمكن الوصول إلى الخط الساخن عن طريق:

الهاتف: 00390665133663

الفاكس السري: 00390665132063

البريد الإلكتروني: hotline@wfp.org