الفنانة هند صبري تربت على أكتاف اللاجئين العراقيين في سوريا

تاريخ النشر: 31 مايو 2009
الفنانة هند صبري، سفيرة برنامج الأغذية العالمي لمكافحة الجوع تلتقي لاجئين عراقيين في سوريا. حقوق النشر: 2009WFP/Ibrahim Malla
استقبلت أسرتان من أسر اللاجئين العراقيين في العاصمة السورية دمشق الفنانة الشابة هند صبري، والتي انضمت إلى قائمة شركاء برنامج الأغذية العالمي من المشاهير في إبريل/نيسان 2009...

كتبت: ريم ندا

دمشق-استقبلت أسرتان من أسر اللاجئين العراقيين في العاصمة السورية دمشق الفنانة الشابة هند صبري، والتي انضمت إلى قائمة شركاء برنامج الأغذية العالمي من المشاهير في إبريل/نيسان 2009.

لا عودة في المستقبل القريب

كانت أول أسرة عراقية زارتها النجمة الشابة تعيش في منزل متواضع في منطقة السيدة زينب، وقال أفراد الأسرة للفنانة الشابة إنهم لا يتوقعون العودة إلى العراق في المستقبل القريب. وقالت درة*، ربة المنزل وأم لثلاثة أولاد: "ربما نعود عندما يتغير الوضع هناك، عندما تكون الحياة آمنة في العراق."

وفي منطقة جرمانة التقت هند بفاطمة* التي كانت تعمل صحفية بالعراق ولكنها أصبحت الآن عاملة نظافة. تحدثت فاطمة عن كفاحها منذ أن تركت وطنها وكيف أنها لم تتمكن من ممارسة عملها كصحفية نظراً لوضعها كلاجئة.

وقالت فاطمة للنجمة السينمائية: "الحصص الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي تساعدني على استخدام ما لدي من مال ضئيل في دفع إيجار الشقة أو شراء أي مستلزمات أخرى للمنزل أو للأطفال". ويبلغ إيجار الشقة المتواضعة حيث تعيش فاطمة مع ابنها وابنتيها حوالي 125 دولاراً تقريباً في الشهر.

بيع الممتلكات

لا يستطيع العديد من النازحين العراقيين الذين فروا إلى سوريا شراء أغذية صحية تحتوي على عناصر مغذية، فأغلبهم قد نفدت مدخراتهم وباتوا يبيعون ممتلكاتهم ويستدينون لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

ومنذ مارس/آذار 2007، يقدم برنامج الأغذية العالمي مساعدات غذائية للعراقيين الذين يعيشون في سوريا وذلك بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العربية السورية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين.

ويوفر البرنامج لأكثر من150,000 شخص من اللاجئين العراقيين المسجلين والذين يعيشون في سوريا الاحتياجات الغذائية الأساسية مرة كل شهرين. وتقوم الأسر بتكملة هذه الحصة عن طريق شراء أغذية طازجة من السوق المحلية بالقليل المتبقي من مدخراتهم، أو من خلال ما يكسبونه من الأعمال غير المنتظمة، أو من أقاربهم الأوفر حظاً.

* تم تغيير الأسماء حماية لخصوصية المستفيدين من البرنامج.