شيف القسائم: صينية اللحم بالبطاطس

تاريخ النشر: 09 يوليو 2015
مشروع القسائم الغذائية الذي يقدمه برنامج الأغذية العالمي يمكن اللاجئين السوريين من طهي وجباتهم المفضلة باستخدام المكونات الطازجة التي يشترونها في الأسواق المحلية.
تصوير: بيرنا سيتين/ برنامج الأغذية العالمي
9 يوليو/ تموز 2015- مرحباً بكم في "وصفة من بلدي"، وهي سلسلة وصفات خاصة ببرنامج الأغذية العالمي. إذا كنت تتساءل ماذا حدث لشيف القسائم، لا تقلق! نحن نعلم كم أحببتها، وهذا هو السبب في أننا قد أعطيناها اسماً جديداً بل وجعلناها أفضل.
لمزيد من الوصفات اللذيذة من حول العالم،يمكنك الذهاب إلى سلسلة "وصفة من بلدي"

أهلا بكم في سلسلة برنامج الأغذية العالمي الجديدة لتقديم وصفات طعام لذيذة. اكتشف معنا أسرار ومهارات الطهي التي يتمتع بها اللاجئون الذين يستفيدون من الدعم النقدي والقسائم الغذائية المقدمة من برنامج الأغذية العالمي، وهي مبادرة تُمكن اللاجئين من شراء الغذاء الذي يحتاجون إليه من أجل طهي أطباقهم التقليدية.

تعرف على الشيف:
هذه هي قصة صداقة بين امرأتين.. "أزهار" و"هدى"، هما بنات عمومة ..غيرت الأزمة السورية حياتهما فأصبحتا أكثر قرباً. إنهما تعيشان الآن بعيداً عن منزليهما في حماة وتقيمان في مخيم فيران شهير، في بلدة شانلي أورفا، في تركيا. تبلغ أزهار 20 عاماً، وقد تزوجت في سن 15 عاماً وليس لديها أطفال حالياً. أما هدى فتبلغ 28 عاماً ولديها سبعة أطفال. كل منهما تساعد الأخرى في الطبخ وأعمال المنزل.
تقول أزهار إنها لم تعرف في البداية ماذا تطهو عندما طلب منها برنامج الأغذية العالمي أن تشارك معه وصفة لإحدى الأطباق التقليدية المفضلة لديها. طلبت أزهار من هدى مساعدتها في طهي الطعام، حيث تساعد النساء عادةً بعضهن بعضاً في الطبخ داخل المخيمات، وهذا يعتبر وسيلة لتقوية العلاقات الاجتماعية.
ولأن أزهار وزوجها يعيشان بمفردهما، فإنهما يتلقيان إعانة لشخصين فقط، مما يترك لهم مصدراً محدوداً من الغذاء مقارنةً مع الأسر الكبيرة.
فرت أزهار وهدى إلى تركيا منذ أكثر من عام. "كنا نعيش في قرية جميلة في سلام. كنا ننتج كل شيء بأنفسنا: الفول والقطن والبصل على سبيل المثال لا الحصر. كنا نشتري فقط الدجاج واللحوم. كنا سعداء، وكان معنا من المال ما يكفي لتغطية كل ما نحتاجه. عندما بدأ الصراع فقدنا كل شيء." وهذا عندما، توضح أزهار، أن مسار حياتها قد تغير. تضيف هدى أنهم لا يزال لديهم أقارب في القرية ولكن لا يوجد لديهم طعام ولا المواد الأساسية. "المسنون لا يريدون مغادرة القرية. يقولون الله أعطانا الحياة، والله سوف يأخذها منا. إنهم يطلبون منا العودة لكننا لا نريد حتى تصبح البلدة آمنة". وتوضح أيضاً استياءها بسبب تفكك أسرتها.. إنها لا تعرف ما إذا كانت سوف تراهم مرةً أخرى أم لا. "تمزقت عائلتي بسبب الحرب. كل فرد من أفراد عائلتي في بلد مختلفة ومدينة مختلفة."

طريقة التحضير:

1)    يقطع البصل إلى قطع صغيرة ثم نغسلها للتخلص من الطعم المر. 

2)    يخلط البصل مع اللحم المفروم.

3)    يقطع البقدونس ويضاف إلى الخليط.

4)    يضاف الملح والفلفل الأحمر والتوابل الخاصة بالكبسة. تخلط جميع المكونات جيداً.

5)    في وعاء منفصل، تقشر البطاطس وتقطع الي نصفين. تقطع البطاطس إلى شرائح رقيقة.

6)    يضاف قليل من الزيت في المقلاة وتوضع البطاطس بالتساوي. يوضع خليط اللحم فوق البطاطس.

7)    تقطع صينية اللحم كما تقطع البقلاوة.
 
8)    توضع الصينية في الفرن لمدة خمس دقائق ثم تخرج وتوضع شرائح الطماطم فوق الخليط. توضع الصينية مرة أخرى في الفرن لمدة 30-40 دقيقة.
9)   صينية اللحم بالبطاطس أكلة سورية قديمة جداً ويتم تقديمها للضيوف المميزين. يتم تقديمها مع الأرز والسلطة والحلوى.

 

الدعم النقدي والقسائم

تصوير: جين هوارد/برنامج الأغذية العالمي
يقوم برنامج الأغذية العالمي بتسليم آلاف الأطنان من الطعام كل عام، ولكننا أصبحنا نتوسع الآن في منح المحتاجين النقد أو القسائم ليشتروا الطعام بأنفسهم.

الغذاء الالكتروني


تصوير: إياد البابا/برنامج الأغذية العالمي

يستخدم برنامج الأغذية العالمي وسائل مبتكرة لتقديم المساعدات الغذائية مثل بطاقات الخدش أو "القسائم الإلكترونية" التي ترسل إلى الهواتف المحمولة عن طريق رسائل نصية.
في عام 2012، أطلق برنامج الأغذية العالمي والهلال الأحمر التركي مشروع البطاقات الغذائية الالكترونية في تركيا. وتمكن تلك المبادرة اللاجئين السوريين من طهي وجباتهم باستخدام المكونات الطازجة التي يمكنهم شراؤها في الأسواق المحلية.