شيف القسائم: مجدرة سمر

تاريخ النشر: 18 نوفمبر 2015
مشروع القسائم الغذائية الذي يقدمه برنامج الأغذية العالمي يمكن اللاجئين من طهي وجباتهم المفضلة باستخدام المكونات الطازجة التي يشترونها في الأسواق المحلية.
تصوير: إياد البابا/ برنامج الأغذية العالمي
مرحباً بكم في "وصفة من بلدي"، وهي سلسلة وصفات خاصة ببرنامج الأغذية العالمي. إذا كنت تتساءل ماذا حدث لشيف القسائم، لا تقلق! نحن نعلم كم أحببتها، وهذا هو السبب في أننا قد أعطيناها اسماً جديداً بل وجعلناها أفضل.. اكتشف كيف تقوم هذه الأم الفلسطينية في قطاع غزة بطهو الطبق الشامي التقليدي، المجدرة، مستخدمة كمية من الدهون أقل مما تتطلبه الوصفة الأصلية. إنها تشتري جميع مكونات الوصفة باستخدام القسائم الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي.
وصفة اليوم هي المجدرة بالبرغل – وصفة صحية تستمتع سمر بطهيها.
لمزيد من الوصفات اللذيذة من حول العالم،يمكنك الذهاب إلى سلسلة "وصفة من بلدي"
 
تعرف على الشيف:
سمر، 27 عاماً، تعيش مع زوجها وأطفالهما الأربعة في شقتهما البدائية الصغيرة في حي التفاح في غزة. وقد تعرضت المنطقة لهجوم عنيف خلال صراع عام 2014، وهو ما خلف كثيراً من الناس في غزة بحاجة إلى الغذاء والمساعدات الإنسانية الأخرى. 
كولن كامبشور، أحد الموظفين ببرنامج الأغذية العالمي يصحبها إلى متجر يتعامل بالقسائم الغذائية قريب من منزلها، حيث تستخدم قسيمتها الإلكترونية لشراء المكونات المطلوبة لإعداد الوجبة التي اختارتها. 
اضطرت أسرة سمر، مثل آخرين كثيرين، إلى الفرار من منزلهم والإقامة في مدرسة تديرها الأمم المتحدة ثم مع بعض الأقارب. وحتى بعد وقف إطلاق النار، فلا يمكنهم العودة إلى ديارهم لأنه تم تدمير شبكة الصرف الصحي في منطقتهم. وقد ترك 51 يوماً من العنف وعدد لا يحصى من الليالي دون نوم أثره على الأسرة.
فاقم الصراع من الوضع الصعب بالفعل في قطاع غزة؛ فقبل وقت طويل من جولة العنف الأخيرة وأسرة سمر تحاول تغطية نفقاتهم. وزوجها ظل عاطلاً عن العمل لسنوات—وهو أمر ليس بغريب في غزة، حيث لا يجد 43% من السكان وظائف، وهناك يوجد أعلى معدل للبطالة في العالم.
 تقول سمر: "لسنوات، لم يكن لدي أي سبب أو إرادة لمغادرة المنزل إلا للأعمال المنزلية أو المهمات الأسرية. كانت المرة الأولى التي أترك فيها المنزل لأقوم بشيء لنفسي عندما ذهبت لحضور دورات التوعية الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي للأشخاص الذين يتلقون القسائم الغذائية. "
تقول سمر إن الدورة التدريبية التي استغرقت ستة أشهر علمتها الكثير عن الوجبات الغذائية الصحية، والطبخ، وشراء المكونات الصحية للوجبات باستخدام القسائم، وحتى رعاية الرضع. "كنت حاملاً بطفلي الرابع وأنا أحضر الدورات التدريبية. وعدت للفصل التعليمي بعد أسبوع فقط من الوضع، وكان الرضيع محبوبا من الجميع."
تعلمت سمر أيضا نصائح الطبخ التي تجعل الأطباق التقليدية خياراً أكثر صحة بإجراء تغييرات بسيطة.

طريقة التحضير:

1) ضعي العدس في وعاء وقومي بغليه في 1 لتر من الماء على نار متوسطة لمدة 20 دقيقة. بعد 15 دقيقة، أضيفي البرغل (هو من الأطعمة الصحية والغنية بالألياف) والملح والكمون والفلفل الأسود. واتركي الخليط ينضج لمدة 20 دقيقة.

2) بينما ييتم طهي العدس والبرغل على نار هادئة، ابدئي في تقطيع البصل وإضافته إلى الوعاء. تقول الوصفة الأصلية أن عليكِ تحمير البصل، ولكن من الأفضل أن يضاف البصل إلى العدس والبرغل وهما يغليان وذلك للحفاظ على قيمته الغذائية.
3) اقطعي الطماطم واغسلي النعناع؛ لوضعهما على طبق المجدرة.

4) بعد 40 دقيقة، تذوقي المجدرة لتعرفي إن كانت قد نضجت، وإذا لم تكن قد نضجت أضيفي بعض الماء ودعيها تنضج على حرارة منخفضة حتى تنضج وتصبح جاهزة للتقديم.

5) قدمي الطبق على أطباق كبيرة وفوقها قطع الطماطم وأوراق النعناع– لا تضيفي الزبادي إلى الطبق، لأنه يمنع امتصاص الحديد.

6) استمتعي بالوجبة اللذيذة والصحية.
 

 

الدعم النقدي والقسائم

تصوير: جين هوارد/برنامج الأغذية العالمي


يقوم برنامج الأغذية العالمي بتسليم آلاف الأطنان من الطعام كل عام، ولكننا أصبحنا نتوسع الآن في منح المحتاجين النقد أو القسائم ليشتروا الطعام بأنفسهم.

 

الغذاء الالكتروني


تصوير: إياد البابا/برنامج الأغذية العالمي

يستخدم برنامج الأغذية العالمي وسائل مبتكرة لتقديم المساعدات الغذائية مثل بطاقات الخدش أو "القسائم الإلكترونية" التي ترسل إلى الهواتف المحمولة عن طريق رسائل نصية.
في عام 2012، أطلق برنامج الأغذية العالمي والهلال الأحمر التركي مشروع البطاقات الغذائية الالكترونية في تركيا. وتمكن تلك المبادرة اللاجئين السوريين من طهي وجباتهم باستخدام المكونات الطازجة التي يمكنهم شراؤها في الأسواق المحلية.