Skip to main content

المملكة العربية السعودية تقدم التمور المغذية للاجئين في المخيمات في الجزائر

الجزائر العاصمة – رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة من المملكة العربية السعودية قدرها 350 طناً من التمور بقيمة 723 ألف دولار أمريكي لدعم اللاجئين الذين يعيشون في المخيمات بالجزائر.

تم تسليم المساهمة رسمياً خلال المراسم التي أقيمت في السفارة السعودية في الجزائر العاصمة، وقد حضر مراسم التسليم سفير المملكة العربية السعودية في الجزائر عبد العزيز العميريني، وممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري في الجزائر في الجزائر عماد خنفير.

 

كان من المفترض أن يتم توزيع التمور السعودية خلال شهر رمضان المبارك في أبريل ومايو لأنها من الأغذية التقليدية للإفطار. ومع ذلك، تسببت جائحة كورونا (كوفيد-19)، وعمليات الإغلاق اللاحقة، في تأخر شحن التمور إلى الجزائر.

 

ومن جانبه قال عماد خنفير، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي وممثله في الجزائر أثناء المراسم التي  تأخرت جراء الجائحة العالمية: "في حين أنه من المؤسف أننا لم نتمكن من توزيع التمور خلال شهر رمضان، فقد كنا سعداء بتوزيع هذه الفاكهة المجففة المغذية قبيل عيد الأضحى المبارك في يوليو. ونود أن نعرب عن خالص شكرنا لخادم الحرمين الشريفين، جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وكذلك الشعب السعودي لمساهمتهما السخية، والتي هي أكثر أهمية خلال الجائحة الحالية."

 

وتجدر الإشارة إلى أن التمور من الأغذية الغنية والمغذية التي يقدرها اللاجئون تقديراً كبيراً. وتعمل هذه المساهمة من التمور السعودية على إكمال الحصص الغذائية الأساسية المقدمة لآلاف اللاجئين الصحراويين وذلك لمساعدتهم على تنويع أنظمتهم الغذائية وتغطية احتياجاتهم الغذائية والتغذوية.

 

ومن المعروف أن المملكة العربية السعودية تعتبر من الجهات المانحة الرئيسية لبرنامج الأغذية العالمي في الجزائر، حيث وصل مجموع مساهمات المملكة 6.4 مليون دولار أمريكي منذ عام 2010.

موضوعات

المملكة العربية السعودية الجزائر التغذية الشراكات اللاجئون والهجرة

اتصل بنا

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى متابعتنا على تويتر WFP_AR@ وفيسبوك  أو الاتصال:

عبير عطيفة، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة، بريد إلكتروني: abeer.etefa@wfp.org

ريم ندا، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة، بريد إلكتروني: reem.nada@wfp.org