Skip to main content

بحث

إلغاء نتائج البحث السابقة

حالة الطوارئ في جنوب السودان

بلغ انعدام الأمن الغذائي في جنوب السودان أقصى مستوياته منذ الاستقلال في عام 2011. تراجعت حدة المجاعة في أعقاب الاستجابة الإنسانية المتزايدة. رغم ذلك، لا يزال الوضع مُخِيفاً في جميع أنحاء البلاد حيث ارتفعت أعداد من يكافحون من أجل العثور على ما يكفيهم من قوت يومهم إلى نحو 7 ملايين شخص أي 60 بالمائة من عدد السكان.

حالة الطوارئ في جمهورية الكونغو الديموقراطية

الصراعات والجوع يفاقمان كل منها الآخر، فانعدام الأمن المنتشر في مقاطعات عديدة هو الدافع الأساسي وراء نزوح السكان، وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى الجوع. لقد تضاعف عدد من يعانون انعدام الأمن الغذائي تقريبً من 7.7 مليوناً في 2017 إلى 13.1 مليون في 2018. حيث أصبحت امكانية الحصول على الغذاء معاناة يومية لنسبة كبيرة من السكان في الكونغو. وهناك نحو 5 ملايين طفل يعانون سوء التغذية الحاد.

حالة الطوارئ في نيجيريا

في ولايات بورنو ويوبي وأدماوا في شمال شرق نيجيريا، يؤثر النزاع الدائر على حياة وسبل معيشة الملايين من الناس. ويواجه 4.3 مليون شخص الجوع الحاد ويعاني 300,000 طفل من سوء التغذية الحاد. ويتسبب العنف وانعدام الأمن في نزوح جماعي للسكان، حيث يعيش 1.75 مليون شخص في مخيمات أو مع مجتمعات مضيفة داخل نيجيريا، كما يسعى عشرات الآلاف إلى اللجوء إلى البلدان المجاورة، بما في ذلك الكاميرون وتشاد والنيجر.