Skip to main content

تركيا هي بلد ذات دخل أعلى من المتوسط ويحتل اقتصادها المرتبة 18 عالمياً.  بما أن لها حدود دولية مع العراق وسوريا، شهدت تركيا تدفقاً هائلاً للفارين من النزاعات يفوق أي دولة أخرى في العالم.  ففي عام 2019، استضافت تركيا نحو 4 ملايين لاجئ، معظمهم من سوريا. ويعيش معظم اللاجئين في المجتمعات، ولكن ما يزال هناك حوالي 63 ألف لاجئ يعيشون في المخيمات.

أدى تدفق اللاجئين إلى زيادة الضغط على المجتمعات المضيفة، وترتب على ذلك إرهاق الأسواق المحلية والبنية التحتية. 

يتمتع السوريون المسجلون بإمكانية الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الاجتماعية والالتحاق بسوق العمل. ومع ذلك، بينما تسمح التشريعات للسوريين بتقديم طلبات للحصول على تصاريح عمل، يظل من الصعب على معظم اللاجئين العثور على عمل رسمي مما يجبر الكثير منهم على الانتقال إلى المناطق التي يمكنهم فيها تأمين عمل غير رسمي داخل تركيا.  يتسم هذا النوع من العمل بأنه منخفض الأجر ويعيش الكثير من اللاجئين في مساكن فقيرة، كما ويكافحون من أجل كسب الحد الأدنى من الأجور.

يعمل برنامج الأغذية العالمي في تركيا لمساعدة هؤلاء اللاجئين، سواء الذين يعيشون في المخيمات أو في المجتمعات المضيفة.  لقد كان وما يزال الشعب التركي ومؤسساته في طليعة المستجيبين لحالة الطوارئ، وهو ما فرض عبئاً كبيراً على موارد تركيا الاقتصادية. وعلاوة على مساعدة اللاجئين من خلال التحويلات النقدية التي يتم إنفاقها في الأعمال التجارية المحلية، يشتري البرنامج من تركيا الجزء الأكبر من السلع الغذائية الخاصة بعملية الطوارئ الإقليمية المخصصة لسوريا بهدف مساعدة الاقتصاد التركي.

في سبتمبر 2016، وقّع برنامج الأغذية العالمي أكبر صفقة إنسانية في التاريخ الأوروبي لإنشاء برنامج يُعرف باسم شبكة الأمان الاجتماعي لحالات الطوارىء. وقد تلقّى البرنامج حتى الآن تمويلاً يتخطّى عتبة المليار يورو من الاتحاد الأوروبي.

وبالتعاون مع إدارة الحماية المدنية والمساعدات الإنسانية التابعة للمفوضية الأوروبية، انضم برنامج الأغذية العالمي إلى الهلال الأحمر التركي وحكومة تركيا لتخفيف معاناة أكثر من مليون لاجئ في تركيا والمساعدة في استعادة الشعور بالحياة الطبيعية لأولئك الذين يعيشون خارج المخيمات.  

79.5 مليون
التعداد السكاني
نحو 4 ملايين لاجئ
يعيشون في تركيا، ومعظمهم من سوريا
3.8 مليون
لاجئ يعيشون في المجتمعات المحلية

ما الذي يقوم به البرنامج في تركيا

  • مساعدة اللاجئين خارج المخيمات

    يقدم برنامج الأغذية العالمي المساعدة النقدية للاجئين الأكثر ضعفاً الذين يعيشون في المجتمعات المضيفة. بالشراكة مع الهلال الأحمر التركي، يقدم برنامج الأغذية العالمي تحويلات نقدية شهرية يمكن للناس استخدامها للتسوق وشراء الأغذية والملابس، أو لدفع فواتير الإيجار والمرافق. يتم تقديم الدعم لما يقرب 1.5 مليون شخص في إطار برنامج شبكة الأمان الاجتماعي لحالات الطوارئ.
  • مساعدة اللاجئين السوريين في المخيمات

    يعمل البرنامج مع الهلال الأحمر التركي من أجل تقديم المساعدات الغذائية إلى 150000 من اللاجئين السوريين الأكثر ضعفاً الذين ما يزالون يعيشون داخل مخيمات في تركيا. منذ أكتوبر 2012، أطلقت المنظمات برنامج البطاقات الإلكترونية للمساعدة الغذائية والذي تتم من خلاله إضافة رصيد شهري إلى بطاقات الخصم الخاصة بالأسر حتى تتمكن هذه الأسر من شراء الأغذية من المتاجر المحلية.
  • دعم الاقتصاد التركي

    منذ عام 2012، ضح البرنامج 1.01 مليار دولار أمريكي في الاقتصاد التركي من خلال التحويلات النقدية إلى اللاجئين. لدى البرنامج أيضاً تاريخ كبير فيما يتعلق بمشتريات السلع في تركيا من أجل دعم عملياته عالمياً. بلغت قيمة مشتريات البرنامج من السلع التركية أكثر من 2.01 مليار دولار منذ عام 2011. تم استخدم ما يقرب من ثلثي هذه السلع لتقديم المساعدة الغذائية الطارئة في عمليات البرنامج في العراق وسوريا وباقي المنطقة، بما في ذلك البلدان المجاورة التي تستضيف اللاجئين. منذ ديسمبر 2016، ضخ برنامج شبكة الأمان الاجتماعي لحالات الطوارئ حوالي 740 مليون دولار في الاقتصاد المضيف.

بيانات صحفية عن تركيا

اذهب إلى الصفحة

الشركاء والجهات المانحة

يتطلب القضاء على الجوع تكاتف الكثير من المؤسسات. لقد أصبح عملنا في تركيا ممكناً بفضل دعم وتعاون شركائنا والمانحين، ومنهم:

اتصل بنا

Ankara

Rafet Canıtez Caddesi No: 65 Oran Çankaya, Ankara 06450

البريد الإلكتروني

turkey.info@wfp.org

الهاتف: (+90) 312 491 11 38

الفاكس: (+90) 312 495 0731

للاستفسارات الإعلامية

turkey.communication@wfp.org