Skip to main content

منذ سيطرة حركة طالبان على الحكم، ظهرت أزمة إنسانية ذات أبعاد لا تصدق حتى أنها أصبحت أكثر تعقيدًا وشدة. وتؤدي خسارة الوظائف ونقص السيولة وارتفاع الأسعار إلى ظهور طبقة جديدة من الجوعى في أفغانستان. وكان 14 مليون أفغاني - أو واحد من كل ثلاثة - يواجهون بالفعل جوعًا شديدًا، والآن لا تستهلك 95 بالمائة من الأسر ما يكفيها من الغذاء. وهذه زيادة بنسبة 15 في المائة خلال شهر واحد فقط.

تقف البلاد على شفا الانهيار الاقتصادي، حيث انخفضت العملة المحلية إلى أدنى معدلاتها على الإطلاق مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ويتجاوز سوء التغذية الحاد حد الطوارئ في 27 من أصل 34 ولاية، ومن المتوقع أن يزداد الأمر سوءًا؛ حيث يحتاج ما يقرب من نصف الأطفال دون سن الخامسة وربع النساء الحوامل والمرضعات إلى الدعم الغذائي المنقذ للحياة خلال الإثنا عشر شهرًا المقبلة.

ومع اقتراب فصل الشتاء، أصبح جلب الغذاء إلى البلاد وتخزينه مسبقًا في مواقع استراتيجية هو الآن أكثر المهام إلحاحًا بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي. فبمجرد تساقط الثلوج، سيتم قطع السبل المؤدية إلى المجتمعات التي ستصبح بمعزل عن الوصول. وفي موسم الجفاف الحالي، ستكون المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي شريان الحياة الوحيد للعديد من الأسر الأفغانية.

ويتعين على المجتمع الدولي تكثيف الجهود لتجنب وقوع كارثة إنسانية. يحتاج برنامج الأغذية العالمي بشكل عاجل إلى 200 مليون دولار أمريكي لمساعدة المحتاجين خلال الفترة من الآن وحتى نهاية العام. 

 

ما الذي يفعله برنامج الأغذية العالمي للاستجابة لحالة الطوارئ في أفغانستان

المساعدات الغذائية والتغذوية

يقدم برنامج الأغذية العالمي للمحتاجين في جميع أنحاء البلاد مساعدات غذائية غير مشروطة ومدعمة بالفيتامينات ومتوازنة من حيث القيمة الغذائية. ومنذ بداية عام 2021، قدم برنامج الأغذية العالمي الدعم الغذائي والتغذوي لنحو 6.9 مليون شخص، من بينهم 455,500 نازح داخليًا. وقد ساعد برنامجنا للتغذية التكميلية الذي يستهدف فئات محددة، نحو 350,000 امرأة حامل ومرضعة و722,000 طفل يعانون من سوء التغذية أو معرضين لخطر الإصابة به.

الخدمات المشتركة

تم استئناف الرحلات الجوية الإنسانية التي يشغلها برنامج الأغذية العالمي وهي الآن تطير إلى كابول ووجهات أخرى لخدمة المجتمع الإنساني بأسره. وتتطلب الخدمات الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة لنقل الركاب 18 مليون دولار أمريكي، بينما يتطلب إقامة جسر جوي لنقل شحنات برنامج الأغذية العالمي 12 مليون دولار أمريكي. وهذه الخدمات المشتركة حيوية للاستجابة الإنسانية في أفغانستان ويجب توفر التمويل الكافي لها.

كيف يمكنكم تقديم المساعدة

يتعين على المجتمع الدولي التدخل لتفادي وقوع كارثة إنسانية. وخلال الفترة من الآن وحتى نهاية العام، يحتاج برنامج الأغذية العالمي بشكل عاجل إلى 200 مليون دولار أمريكي لمساعدة المحتاجين.
يرجى التبرع الآن