Skip to main content

عملية استجابة برنامج الأغذية العالمي لحالة الطواريء في اليمن هي أكبر عملياته في العالم، حيث يهدف إلى توفير الغذاء  إلى نحو 13 مليون شخص من الأكثر احتياجاً.

معدل الجوع في اليمن حالياً لم يسبق له مثيل ويسبب معاناة شديدة لملايين الناس. ورغم المساعدات الإنسانية المتواصلة، يعاني 17.4 مليون يمني انعدام الأمن الغذائي.

ويتوقع أن يرتفع عدد الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي إلى نحو 19 مليون شخص بحلول نهاية العام.

ويعد معدل سوء التغذية لدى الأطفال من أعلى المعدلات في العالم وما زال الوضع الغذائي في تدهور. وأظهر مسح أجري مؤخراً أن ثلث الأسر تقريباً تعاني من فجوات في نظمها الغذائية، وتكاد لا تستهلك أي أطعمة من البقوليات والخضراوات والفاكهة ومنتجات الألبان واللحوم. 

وتظل معدلات سوء التغذية بين النساء والأطفال في اليمن من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم، حيث تحتاج 1.3 مليون امرأة حامل أو مرضع و2.2 مليون طفل دون الخامسة إلى العلاج من سوء التغذية الحاد.  

بات الوضع الإنساني في اليمن هشاً للغاية، وأي خلل في الإمدادات الحيوية المهمة مثل الغذاء والوقود والأدوية قد يتسبب في موت الملايين من الناس جوعاً. يدعو البرنامج إلى تيسير عملية الوصول دون معوقات إلى من هم في أشد الحاجة للمساعدة وذلك لتفادي المجاعة.

 

ما الذي يفعله البرنامج للاستجابة لحالة الطوارئ في اليمن

المساعدات الغذائية

في عام 2022، يستهدف برنامج الأغذية العالمي تزويد ما يقرب من 13 مليون شخص بالمساعدات الغذائية في صورة حصص عينية من الدقيق والبقول والزيت والسكر والملح، أو قسائم شرائية أو مساعدات نقدية لشراء نفس الكمية من الغذاء.

المساعدة النقدية

يوسع البرنامج مساعداته النقدية في المناطق اليمنية التي تكون فيها الأسواق مستقرة بالقدر الكافي لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية للمجتمعات. ولدعم هذا النظام، يقوم البرنامج بتسجيل المستفيدين على منصة جديدة للتسجيل البيومتري. من خلال هذا النظام، يتلقى الأشخاص تحويلات نقدية تعادل قيمة السلة الغذائية التي تحصل عليها الأسر. وهو ما سيضخ السيولة الضرورية في الاقتصاد المحلي. ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الجنوب مقارة بشمال اليمن يعني أن المساعدات النقدية مختلفة.

الدعم الغذائي

استجابةً لارتفاع معدلات سوء التغذية الحاد والمعتدل والشديد بين الأطفال، يقدم البرنامج دعماً تغذوياً لحوالي 3.7 مليون شخص من النساء الحوامل والمرضعات والأطفال في عام 2022.

التغذية المدرسية

يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى توفير وجبات خفيفة مغذية يوميا - إما البسكويت بالتمر أو البسكويت عالي الطاقة - إلى 2.4 مليون طفل في المدارس في عام 2022. ويركز البرنامج على المناطق التي تضررت بشدة من الصراع، مما أدى إلى انخفاض مستويات الالتحاق بالمدارس وضعف الأمن الغذائي.

الخدمات اللوجستية

تواصل الخدمة الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة (UNHAS) التي يديرها برنامج الأغذية العالمي نقل موظفي الإغاثة الإنسانية بين صنعاء وجيبوتي وعمان. وبالإضافة إلى ذلك، تيسر مجموعة اللوجستيات خدمة نقل بحري أسبوعية للعاملين في المجال الإنساني بين عدن وجيبوتي.

الاحتياجات التمويلية

يقدم البرنامج مساعدات غذائية لمن هم في أمس الحاجة إليها في واحدة من الأزمات التي تصنف كأحد أسوأ أزمات الجوع في العالم. في عام 2022، يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى تزويد نحو 13 مليون شخص بالمساعدات الغذائية والتغذوية بحصص غذائية كاملة في جميع أنحاء اليمن.

 

يواجه البرنامج أزمة تمويلية كبيرة، حيث يحتاج بصفة عاجلة إلى 1.97 مليار دولار أمريكي على الأقل لضمان استمراره في تقديم الدعم الغذائي دون انقطاع في عام 2022. 

 

كيف يمكنك أن تساعد؟

ساعد في إنقاذ الأرواح أثناء حالات الطوارئ. في الوقت الحالي، تعتمد الأسر التي تعاني من الجوع في بلدان مثل اليمن علينا في توفير الغذاء لهم. لكن موارد البرنامج محدودة للغاية. كن شرياناً للحياة اليوم.
تبرع الآن