Skip to main content

يعاني سكان ليبيا من أزمة إنسانية كبرى منذ عام 2011 جراء الحرب الأهلية. وتتضمن أوجه المعاناة الفقر وانعدام الأمن والنزوح ونقص الغذاء ونقص النقد في البنوك والانقطاع المتكرر للكهرباء.

ووفقًا لـما ورد في تقرير نظرة عامة على الاحتياجات الإنسانية لعام 2020، يحتاج 897 ألف شخص إلى المساعدات الإنسانية. ويحتاج 317 ألف شخص من بين هؤلاء إلى المساعدات الغذائية.

فحتى قبل اندلاع النزاع، كان يتم استيراد 80 في المائة من الاحتياجات الغذائية للسكان، حيث أن البيئة الطبيعية القاسية تقف حجر عثرة في طريق الإنتاج الزراعي.
وفي ذلك الوقت، حافظت ليبيا – وهي واحدة من أكثر دول العالم إنتاجاً للنفط - على فوائض تجارية كبيرة. وعلى الرغم من أن الثروة النفطية لم تنتقل إلى المواطنين العاديين، إلا أنه حتى عام 2011 تمكنت دولة الرفاهية التي توفر التعليم والرعاية الصحية المجانية من تعويض التكاليف التي تكبدتها الأسر للإنفاق على الغذاء إلى حدٍ ما.
وقد أعيد فتح مكتب برنامج الأغذية العالمي في ليبيا في عام 2014. وتعمل المنظمة من أجل دعم مراجعة وإعادة تأهيل أنظمة الحماية الاجتماعية التي كانت تعمل قبل الأزمة. إلى جانب دعم عمليات توزيع الأغذية المنتظمة والطارئة في جميع أنحاء البلاد، وتشمل التدخلات الجارية برامج التغذية المدرسية، والتحويلات النقدية المرتبطة بشبكات الأمان الاجتماعي، وبرامج الدعم التي تقودها الحكومة، وبرنامج الغذاء مقابل التدريب لبناء القدرة على الصمود وتمكين الشباب والنساء.

وبالإضافة إلى الشراكة مع المنظمات الدولية والعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة الليبية، يقدم برنامج الأغذية العالمي المساعدة الغذائية في جميع أنحاء ليبيا في المقام الأول من خلال سبعة شركاء محليين متعاونين. ويواصل البرنامج استكشاف الخيارات المتاحة لتوسيع قاعدة شراكته التشغيلية من أجل ضمان أنه، حتى مع تغير الوضع، سيتمكن من إرسال المواد الغذائية إلى المناطق المتضررة من النزاع التي يصعب الوصول إليها. ويعمل شركاء البرنامج بشكل وثيق مع اللجان المحلية للأزمات التي تمثل المجتمعات المحلية وتزود البرنامج بالمعلومات اللازمة لتقييم المناطق التي تشتد فيها الحاجة إلى المساعدة.

6.7 مليون
تعداد السكان
897,000
عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الانسانية
317,000
شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي

ما الذي يقوم به برنامج الأغذية العالمي في ليبيا

  • المساعدات الغذائية

    يساعد برنامج الأغذية العالمي الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والمستضعفين، بما في ذلك المتضررين من الأزمات من النازحين داخلياً والعائدين والسكان غير النازحين واللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين الذين يعيشون في المناطق الحضرية. ويقدم برنامج الأغذية العالمي المساعدات الغذائية المنتظمة في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى المساعدات الغذائية الطارئة من خلال آلية الاستجابة السريعة. ويقوم البرنامج حالياً بوضع اللمسات الأخيرة على خطط البدء في تقديم المساعدة على هيئة قسيمة السلع الإلكترونية لمجموعة مبدئية تتألف من 10 آلاف مستفيد في شمال غرب البلاد.

  • بناء القدرة على الصمود وسبل كسب العيش

    من خلال العمل مع الشركاء المحليين، يقوم برنامج الأغذية العالمي بتحديد الفئات المستضعفة للحصول على دورات للتدريب المهني. وتوفر هذه الدورات التدريبية تعلم المهارات المتعلقة باحتياجات الشركات المحلية كما تخاطب الاهتمامات التي أعرب عنها المشاركون. وتضمن المبادرة أن البرامج التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي تدعم الاستقرار وتدمج الارتباط بين التنمية والعمل الإنساني والسلام من خلال تمكين النساء والشباب، وتمكين الجميع من إعادة بناء مجتمعات تعتمد على الذات وتكون قادرة على الصمود.

  • تنسيق العمل الإنساني والخدمات الأساسية المشتركة

    يقود برنامج الأغذية العالمي قطاع الأمن الغذائي وقطاع اللوجستيات وقطاع الاتصالات في حالات الطوارئ بالإضافة إلى إدارة الخدمة الجوية الإنسانية التابعة للأمم المتحدة. وفي عام 2019، افتتحت عمليات البرنامج أيضًا مركز الأمم المتحدة في بنغازي.

  • التغذية المدرسية

    يعمل برنامج الأغذية العالمي مع وزارة التربية والتعليم الليبية لتقديم وجبات مدرسية يومية إلى 18 ألف طفل في جنوب البلاد. ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 40 ألف طفل خلال عام 2020. كما قدم برنامج الأغذية العالمي التدريب لمراكز التنسيق المعنية بالتغذية المدرسية وخلال صيف 2019 تولى البرنامج - بالترادف مع وزارة التربية والتعليم والمجتمعات المحلية - إدارة المخيم الصيفي للتغذية بمشاركة 600 طفل في طرابلس بهدف تثقيف الأطفال والآباء حول التغذية والصحة. وتهدف عملية البرنامج في النهاية إلى أن تسلم للحكومة استراتيجية وطنية للتغذية المدرسية.

  • تقييم مواطن الضعف ووضع خرائط لها

    اتخذ البرنامج خطوات كبيرة في مجالات جمع البيانات ورصد اتجاهات السوق. ويشمل ذلك عمل نشرات تتضمن خرائط لتحليل مواطن الضعف التي يتم مشاركتها مع المجتمع الإنساني والإنمائي، وتقرير نبض الهجرة الذي يقدمه برنامج الأغذية العالمي ويقدم من خلاله نتائج جمع البيانات باستخدام استطلاعات الويب المبتكرة بين المهاجرين واللاجئين في ليبيا. بالإضافة إلى ذلك، يواصل البرنامج إجراء التقييمات من أجل تعميم المشروعات والبرامج التي تركز على الاحتياجات الفعلية.

  • استراتيجية الهجرة ودعم المهاجرين

    يواصل برنامج الأغذية العالمي الحوار بشأن الهجرة الإقليمية ودعم وضع استراتيجية إقليمية للهجرة. إن هذه الاستراتيجية، الجاري وضعها، هي نتاج لمختلف مشكلات الحماية وإتاحة الوصول التي يواجهها المهاجرون وتستند إلى أدلة مستمرة من مختلف التدخلات وأنشطة جمع البيانات المبتكرة. كما يوفر برنامج الأغذية العالمي المواد الغذائية للمهاجرين في المناطق الحضرية من خلال مشروع يُدار بالاشتراك مع المنظمة الدولية للهجرة.

بيانات صحفية عن ليبيا

اذهب إلى الصفحة

الشركاء والجهات المانحة

تحقيق القضاء على الجوع هو عمل الجميع. عملنا في ليبيا لم يكن ليتحقق بدون دعم شركائنا ومن بينهم:
  • الإمداد
    مؤسسة عطاء الخير
    كندا
    الصندوق المركزي المتجدد للطوارئ
  • منظمة فزان ليبيا
    ألمانيا
    إيطاليا
    اليابان
    مؤسسة كفاءة الخيرية‎
  • لكسمبرج
    الهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية
    الهلال الأحمر الليبي
    منظمة شيخ طاهر عزاوي الخيرية
    هولندا
  • الولايات المتحدة الأمريكية
    صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام

اتصل بنا

Tunis

Immeuble Le Prestige, Tour F, Rue du lac Windemere, Les Berges du Lac 1 1053

البريد الإلكتروني

wfp.libya@wfp.org

الهاتف: (+216) 71961860

الفاكس: (+216) 71961833

للاستفسارات الإعلامية

wfp.libya@wfp.org