Skip to main content

فودافون تواصل دعمها لبرنامج الأغذية العالمي من خلال مشروع التغذية المدرسية في صعيد مصر

بيان صحفي مشترك17 نوفمبر/تشرين الثاني 2013القاهرة – رحب برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة اليوم بمساهمة قدرها مليون دولار أمريكي مقدمة من مؤسسة فودافون مصر سوف يستفيد منها الآلاف من الأطفال وأسرهم ومعلميهم من خلال مشروع التغذية المدرسية الذي ينفذه البرنامج في صعيد مصر.

هذه المساهمة التي قدمتها مؤسسة فودافون مصر (حوالي 7 ملايين جنيه مصري) سيستفيد منها نحو 65,000 شخص من خلال تقديم الوجبات المدرسية المغذية والحصص الغذائية الشهرية لأطفال المدارس وأسرهم وكذلك تدريب 300 معلم على أنشطة التوعية التغذوية. ويغطي المشروع 800 مدرسة في البلدان الأشد فقراً وأكثر المناطق النائية بمحافظات أسيوط والفيوم وبني سويف.

يستند هذا الاتفاق على الشراكة القائمة بين برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة فودافون مصر التي نشأت منذ عام 2011. وقد تم توقيع الاتفاق في مقر وزارة التضامن الاجتماعي تحت رعاية معالي الوزير الدكتور/ أحمد البرعي.
وأفاد الدكتور أحمد البرعي: "تشجع وزارة التضامن الاجتماعي القطاع الخاص على دعم مشاريع التنمية التي تستهدف أفقر الفئات في المجتمع، وتبرهن مبادرات مؤسسة فودافون على إيمانها العميق بأهمية وفعالية المسؤولية الاجتماعية للشركات." وأضاف: "برنامج الأغذية العالمي هو من المنظمات الرائدة في مجال التغذية المدرسية في مصر، فالتغذية المدرسية هي واحدة من أولويات الحكومة لتخفيف بعض الأعباء عن كاهل الأسر الأكثر فقراً. هذا المشروع لا غنى عنه لتشجيع الأسر على إرسال أطفالها إلى المدارس."

 

وقالت لبنى ألمان، المدير القطري وممثل مكتب برنامج الأغذية العالمي في مصر: "مرة أخرى تمثل مؤسسة فودافون مثالاً يحتذى وتقدم تبرعاً سخياً آخر لدعم مشروعاتنا للتغذية المدرسية في مصر، كما نعرب عن امتناننا العميق لمعالي وزير التضامن الاجتماعي لما قدمه من دعم ساعد على توقيع هذا الاتفاق اليوم". وأضافت: "تحسين الحالة التغذوية للأطفال في سن المدرسة هو أساس مساعدة الأطفال على تحقيق إمكاناتهم الكاملة في المستقبل. ويشجع هذا المشروع أيضاً على زيادة معدل التحاق الأطفال بالتعليم والمواظبة على الحضور من خلال تقديم حصص غذائية منزلية لأسرهم، فهي تمثل حافزاً قوياً لآبائهم يشجعهم على إرسال أطفالهم إلى المدارس والحضور بانتظام."

 

ويوفر مشروع التغذية المدرسية المساعدات الغذائية للأطفال الملتحقين بمدارس رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية في المدارس المجتمعية،  ويشجع على التحاق الأطفال بالتعليم، خاصة الفتيات. ومن خلال هذا المشروع، يحصل الأطفال على وجبة خفيفة مغذية يومياً مدعمة بالحديد وفيتامين (أ)، وتحصل أسرهم على حصص غذائية منزلية شهرياً. والأطفال الذين يحافظون على معدل حضور يتجاوز 80 في المائة، تحصل أسرهم على حصص غذائية شهرية تعوضها عن الأجور التي كان سيكسبها الطفل إذا أُرسل إلى العمل بدلاً من المدرسة. وتوفر الحصص الغذائية المنزلية حوالي 20 في المائة من الإنفاق الشهري للأسرة على المواد الغذائية.

 

وفي عام 2013، يستفيد أكثر من نصف مليون طفل في المدرسة وأفراد أسرهم من مشروع التغذية المدرسية الذي ينفذه البرنامج في مختلف أنحاء البلاد. 

وقال محمد حنة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة فودافون مصر: "هذا المشروع هو واحد من الجهود الرامية إلى مساعدة المجتمعات الأقل حظاً على الخروج من الحلقة المفرغة للأمية والفقر من خلال تعزيز التعليم وتقديم المساعدات الغذائية للأسر التي تنفق معظم دخلها على الغذاء." وأضاف: "مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع والتي أُشهرت عام 2003 تسعى للمساهمة الجادة في تبني مشروعات التنمية المستدامة في مجالات التعليم والصحة وتوظيف تكنولوجيا المحمول من أجل التنمية.  ومن خلال هذا المشروع استطاعت المؤسسة أن تخدم 75,000 شخص في كل من أسيوط وسوهاج واليوم نشهد توقيع اتفاقية جديدة ليمتد المشروع لكل من الفيوم وبني سويف."  وأكد أن تجديد الشراكة في هذا المشروع يعكس حرص المؤسسة على دعم المشروعات الجادة لتنمية فرص أبنائنا في صعيد مصر في التعليم الذي هو حجر الأساس للارتقاء بمصرنا الغالية."

 

ويدعم المشروع الهدف الذي تسعى الحكومة لتحقيقه وهو تحسين جودة التعليم بحلول عام 2015 ، وذلك تماشياً مع الأهداف الإنمائية للألفية للأمم المتحدة.