Skip to main content

مساهمة ألمانية تساعد برنامج الأغذية العالمي على توفير الأغذية لعدد يبلغ 4.8 مليون سوري

دمشق - في الوقت الذي يعاني فيه عدد كبير من السوريين من انعدام الأمن الغذائي ويكافحون بسبب الارتفاع السريع في أسعار المواد الغذائية، يرحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتبرع مقدم من وزارة الخارجية الألمانية يبلغ 130 مليون يورو لتوفير المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة إلى 4.8 مليون شخص.

وبفضل هذا الدعم السخي المقدم من الحكومة الألمانية يمكن ضمان حصول بعض الأسر السورية الأشد احتياجًا على المساعدات الغذائية الشهرية في جميع المحافظات السورية البالغ عددها 14 محافظة. ويشمل ذلك النازحون جراء النزاع، بما في ذلك الأسر في شمال شرق وشمال غرب سوريا الذين أجبروا على الفرار من منازلهم عدة مرات في أكبر موجة من النزوح منذ بدء الأزمة وهم حاليًا بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية.

بعد مرور أكثر من تسع سنوات من النزاع، استنفدت الأسر السورية مدخراتها، ويدفعها الاقتصاد المتدهور والارتفاع السريع في أسعار المواد الغذائية نحو المزيد من الجوع والفقر. وقد تسببت أزمة كوفيد-19 في ارتفاع الأسعار أكثر حيث بدأت الأسر في التهافت على الشراء كما فقد الكثيرون وظائفهم بين عشية وضحاها مما وضع ضغطًا هائلاً على الأسر المحتاجة بالفعل.

حتى شهر يونيو 2020، ارتفع متوسط أسعار المواد الغذائية الأساسية بنسبة مذهلة بلغت 209٪ خلال العام الماضي وحده، وأصبح توفير نظام غذائي صحي الآن بعيدًا عن متناول الكثيرين. وقد شهدت أسعار المواد الغذائية الأساسية التي يعتمد عليها النظام الغذائي السوري - مثل الأرز والبرغل والقمح - ارتفاعات كبيرة.

وقالت كورين فليتشر، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا: "إن المواد الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي تمثل شريان الحياة الذي يعتمد عليه 4.8 مليون سوري كل شهر، وهذه المساعدة مهمة في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى؛ حيث ارتفعت أسعار الأغذية بشكل كبير إلى مستويات لم تشهدها من قبل. وتعاني الأسر في جميع أنحاء سوريا حيث مرت بظروف تتجاوز ما يمكنها تحمله. ويشعر برنامج الأغذية العالمي بالامتنان للدعم المستمر الذي تقدمه ألمانيا لمساعدة الأسر المحتاجة على تحسين تغذيتها وإعادة بناء حياتها."

وتتزايد الاحتياجات الإنسانية في جميع أنحاء سوريا بشكل كبير، وتشير أحدث البيانات الصادرة من برنامج الأغذية العالمي إلى أن 9.3 مليون سوري يعانون حاليًا من انعدام الأمن الغذائي - بزيادة تبلغ 1.4 مليون شخص خلال الأشهر الستة الماضية وحدها. ويعد التمويل المقدم من وزارة الخارجية الألمانية مفيدًا لضمان استمرار برنامج الأغذية العالمي في الوصول إلى الأسر التي تتعرض لضغوط متزايدة في سبيل الحصول على المواد الغذائية التي تشتد حاجتها إليها.

ولا تزال حكومة ألمانيا واحدة من أكبر الجهات المانحة لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا، وقد قدمت الدعم المستمر في سبيل توفير المساعدات الغذائية الشهرية والوجبات المدرسية الخفيفة للأطفال في جميع أنحاء البلاد.

 

Topics
سوريا التمويل
اتصل بنا

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

عبير عطيفة، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة،

هاتف: 00201066634352، بريد إلكتروني: abeer.etefa@wfp.org