Skip to main content

اليابان تدعم برنامج الأغذية العالمي لتوفير الغذاء للفلسطينيين المحتاجين في قطاع غزة

كارت صحتين
منذ عام 2011، استثمر البرنامج أكثر من 100 مليون دولار أمريكي في اقتصاد قطاع غزة من خلال القسائم الغذائية
القدس – تلقى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مساهمة تتجاوز 800 ألف دولار أمريكي من الحكومة اليابانية لمساعدته على دعم الأمن الغذائي في قطاع غزة الذي يعاني سكانه من الحرمان بدرجة كبيرة. سوف يستخدم البرنامج هذه الأموال لتوفير قسائم إلكترونية لأكثر من 63 ألف شخص من بين الفئات الأشد فقراً واحتياجاً من غير اللاجئين في قطاع غزة. وسوف يتمكن هؤلاء الأشخاص من استخدام القسائم لشراء الأطعمة الطازجة والمغذية من تجار التجزئة المحليين.

وقال ستيفن كيرني، الممثل والمدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين: "تؤكد هذه المساهمة على التزام الحكومة اليابانية القوي بتخفيف المعاناة التي تواجهها يومياً الأسر الفلسطينية الأشد احتياجاً في قطاع غزة." وأضاف: "إن المساعدات الغذائية التي يقدمها البرنامج وغيرها من أشكال الدعم الأخرى تعتبر حالياً أكثر أهمية من أي وقت مضى لتجنب تفاقم الأزمة الإنسانية. إنها مسئوليتنا جميعاً أن نواصل تقديم الدعم الضروري."

وفي قطاع غزة، يلقي الفقر والبطالة بظلالهما على أكثر من نصف عدد السكان. ووفقاً لآخر دراسة استقصائية أجراها قطاع الأمن الغذائي تتناول التأثير الاجتماعي والاقتصادي لانعدام الأمن الغذائي، فإن تزايد معدلات انعدام الأمن الغذائي تؤثر على ثلثي عدد السكان. ويعاني حوالي 70 في المائة من السكان من غير اللاجئين في قطاع غزة من انعدام الأمن الغذائي، في مقابل 67 في المائة من اللاجئين في القطاع.

وقال السيد/ تكاشي أوكوبو، السفير الياباني للشؤون الفلسطينية: "تلتزم حكومة اليابان بتقديم الدعم المستمر والراسخ من خلال برنامج الأغذية العالمي لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني ضعفاً". وأضاف: "ستظل اليابان دوماً صديقاً حقيقياً للمحتاجين."

يخدم برنامج الأغذية العالمي الأشخاص الأكثر تضرراً من نقص فرص العمل والذين يحصلون على أقل من دولار واحد في اليوم لتغطية الاحتياجات الأساسية من السكن والملبس والغذاء. هؤلاء الأشخاص لا يتناولون كل الوجبات، ويلجئون للاستدانة، ويعتمدون على المساعدات التي يقدمها الجيران والأصدقاء.

منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي، يقدم برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه المساعدة إلى 245 ألف شخص يعانون من الفقر المدقع وانعدام الأمن الغذائي في قطاع غزة، وتكون المساعدة غالباً في صورة قسائم غذائية إلكترونية. وتوفر هذه المساعدات شبكة أمان ضرورية للأسر المحتاجة، وتمكن هذه الأسر من تلبية احتياجاتها الغذائية الأساسية مع ضخ الأموال التي تشتد الحاجة إليها في الاقتصاد المحلي.

منذ عام 2011، استثمر البرنامج أكثر من 100 مليون دولار أمريكي في اقتصاد قطاع غزة من خلال القسائم الغذائية. تعد اليابان من بين أكبر المانحين للبرنامج لدعم الشعب الفلسطيني حيث قدمت مساهمات تصل إلى أكثر من 53 مليون دولار أمريكي، كما أنها تمثل إحدى أكبر الجهات المانحة للبرنامج على مستوى العالم.

Topics
اليابان فلسطين التمويل المساعدات النقدية الأمن الغذائي
اتصل بنا

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجىالاتصال:

ياسمين أبو العسل، برنامج الأغذية العالمي/القدس

هاتف: 00972546773170
بريد إلكتروني:yasmin.abuelassal@wfp.org