Skip to main content

قطر الخيرية وبرنامج الأغذية العالمي يوحدان جهودهما لإشراك القطاع الخاص في مكافحة الجوع

قطر الخيرية وبرنامج الأغذية العالمي يوحدان جهودهما لإشراك القطاع الخاص في مكافحة الجوع
روما والدوحة - 21 مايو/ أيار 2015 – وقعت مؤسسة قطر الخيرية، وهي أكبر منظمة غير حكومية في قطر، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اتفاقية شراكة تمكن الشركات والأفراد في قطر من دعم برنامج الأغذية العالمي من أجل بناء عالم خالٍ من الجوع.

يُعرف برنامج الأغذية العالمي بأنه منظمة عالمية رائدة في مجال الشراكات المؤسسية وله تاريخ طويل في مساعدة الشركات للقيام بمسؤوليتها الاجتماعية من خلال المبادرات التي تعود بالنفع على المجتمعات المحتاجة وتحقق الأثر الإيجابي المنشود.

شراكة وثيقة

وقال سعادة السيد يوسف بن أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية: "لقد تعاونت المنظمتان معاً في الماضي لخدمة الأشخاص الأشد احتياجاً في مختلف أنحاء العالم، ولكن اتفاقية الشراكة الجديدة هذه ستعزز هذا التعاون الذي سيمنح الأمل للمحتاجين من خلال الاستجابة لاحتياجاتهم باستخدام أفضل الطرق التي تحافظ على كرامتهم قدر المستطاع."

وفي إطار هذه الاتفاقية، ستقوم مؤسسة قطر الخيرية بتسهيل التراخيص الرسمية اللازمة لإطلاق مبادرات تقودها الشركات المحلية وفروع الشركات المتعددة الجنسيات العاملة في دولة قطر التي تسعى لدعم مشروعات برنامج الأغذية العالمي لتقديم المساعدات الغذائية في منطقة الشرق الأوسط وحول العالم، بما في ذلك التبرعات النقدية وحملات جمع التبرعات والتوعية والفعاليات المختلفة.

وقال عبد الله الوردات، ممثل برنامج الأغذية العالمي ومدير مكتب الخليج: "تشترك قطر الخيرية وبرنامج الأغذية العالمي في الرؤية ذاتها إزاء عالم يحصل فيه كل طفل وامرأة ورجل على الغذاء الذي يحتاجونه ليعيشوا حياة صحية ونشطة تمكنهم من تحقيق أحلامهم." "وتفتح هذه الشراكة الاستراتيجية الباب أمام الشركات القطرية التي تدرك أن مكافحة الجوع وسوء التغذية بين الأطفال هو العنصر الرئيسي لنجاحها التجاري واستقرار شعوبنا بقدر ما هو واجب أخلاقي."

 

إيجاد حلول لمشكلة الجوع

ومن خلال الاستثمار في إيجاد حلول لمشكلة الجوع، يمكن للشركات أن تساعد الناس في البلدان النامية على زيادة دخلهم مدى الحياة بنسبة تصل إلى 46 في المائة، وتساعد القوى العاملة على زيادة الإنتاجية بنسبة 20 في المائة، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تصل إلى 16.5 في المائة، وذلك وفقا لما ذكرته بعض الدراسات الحديثة.

وأضاف الوردات: "يهدد الجوع الإمكانات الاقتصادية للبلد وغالباً ما يؤدي إلى الاضطرابات المدنية، وتقويض السلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم. إنه يضر عقول وأجساد الأجيال القادمة." "ولكن من خلال المساعدة في مكافحة الجوع أثناء حالات الطوارئ والاستثمار في الأمن الغذائي على المدى الطويل، تساعد الشركات على بناء مجتمعات أقوى وأكثر قدرة على التكيف مع الفقر والصراعات والكوارث الطبيعية، وفي الوقت نفسه تخدم أيضاً مصالحها التجارية الخاصة."
يعمل برنامج الأغذية العالمي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط حيث يقدم المساعدة الغذائية الطارئة لملايين الأشخاص المتضررين من الصراعات في سوريا واليمن والعراق، ولا سيما من خلال توزيع القسائم الغذائية. كما يقدم البرنامج أيضاً وجبات مدرسية لأكثر من مليوني طفل من المحرومين في فلسطين والأردن ومصر والعراق والسودان واليمن، وتحسين صحتهم وفرصهم في الحصول على التعليم الرسمي.

 

نبذة عن قطر الخيرية:

قطر الخيرية هي إحدى المنظمات غير الحكومية الرائدة في الخليج التي تكرس جهودها لتنفيذ البرامج الإنسانية والتنموية لمكافحة الفقر في العالم من خلال العمل في شراكات مع المجتمعات الضعيفة بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنس أو المعتقدات السياسية. سُجلت قطر الخيرية في عام 1992 ويوجد لديها مكاتب ميدانية نشطة في عشرين بلداً وتعمل في ستين بلداً إضافياً من خلال شركائها المتشابهون في الفكر.

مشروعات قطر الخيرية تعطي الأمل وتمكن المجتمعات المحلية من البقاء على قيد الحياة وإعادة بناء حياتهم. كما تساعد الناس على استعادة كرامتهم والحفاظ عليها بينما تمكنهم من تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال المعرفة العملية والخبرة والحلول المبتكرة في المجالات التالية: التمكين الاقتصادي؛ والتعليم والتنمية الثقافية؛ والتأهب لحالات الطوارئ؛ والاستجابة والإنعاش؛ والأمن الغذائي والصحة والتغذية؛ والرعاية الاجتماعية؛ والمياه والصرف الصحي والنظافة العامة.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة www.qcharity.com أو الاتصال:
•    عوض الله جوبارا أحمد
جوال: +974-5562 0214
بريد إلكتروني: aahmed@qcharity.org

 

اتصل بنا

ريم ندا, مسئول إعلامي بالمكتب الإقليمي للبرنامج بالقاهرة
reem.nada@wfp.org
25281730(202+)، داخلي 2610