Skip to main content

برنامج الأغذية العالمي يطلق حملة EmptyFeed# على إنستاجرام في شهر رمضان هذا العام

للمشاركة في هذه الحملة، يرجى نشر هذه العبارة على حساب إنستاجرام الخاص بكم: "اجعل هذا المنشور الفاضي بمثابة تذكير للناس بأن هناك 690 مليون شخص ينامون جوعى كل ليلة. قم بزيارة حسابنا على إنستاجرام wfp_mena@ للتبرع واستخدم الهاشتاج EmptyFeed# #القضاء_على_الجوع".
للمشاركة في هذه الحملة، يرجى نشر هذه العبارة على حساب إنستاجرام الخاص بكم: "اجعل هذا المنشور الفاضي بمثابة تذكير للناس بأن هناك 690 مليون شخص ينامون جوعى كل ليلة. قم بزيارة حسابنا على إنستاجرام wfp_mena@ للتبرع واستخدم الهاشتاج EmptyFeed# #القضاء_على_الجوع".
القاهرة - أطلق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في نهاية الأسبوع الماضي حملة رمضانية على وسائل التواصل الاجتماعي للتوعية بمعاناة 690 مليون جائع حول العالم.

انطلقت الحملة بنشر مجموعة من المشاهير والمؤثرين في العالم العربي وخارجه بالإضافة إلى مسئولين كبار بالأمم المتحدة لمنشورات فاضية على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "إنستاجرام". وبدأ الداعمون والعاملون بالبرنامج وكل المهتمين بدعم قضية الجوعى في مشاركة المنشورات الفاضية على حساباتهم على تطبيق إنستاجرام باستخدام الهاشتاج EmptyFeed# على مدار الشهر الكريم.

وقالت عبير عطيفة، رئيسة قسم الإعلام في برنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "في رمضان هذا العام، فكرنا أنه يمكننا إطعام المزيد من الناس من خلال تسليط الضوء على محنة الجوعى باستخدام تطبيق إنستاجرام. كل ما عليك فعله هو مشاركة منشور فاضي على حساب إنستاجرام الخاص بك. ويمكن أن تكون صورة لطبق فاضي أو صندوق فاضي أو جدار فاضي أو خلفية فاضية." وأضافت: "في الوقت الذي يعلم فيه كل واحد منا أن صيامه سينتهي عند المغرب، لا يعرف الملايين حول العالم متى سينتهي جوعهم المتواصل."

وكانت سفيرة النوايا الحسنة الفنانة هند صبري والشيف الشهيرة منال العالم أول من دعم الحملة. وكان من بين الداعمين الفنانة داليا البحيري  وعمر السعيد وسهير القيسي ولوجينا صلاح  وإنجي كيوان ورهف صوالحة والشيف مي يعقوبي  وشام الذهبي.

ويقدم برنامج الأغذية العالمي مساعداته الغذائية لنحو 25 مليون شخص في 13 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويعمل البرنامج في بعض من أصعب المناطق في العالم بسبب النزاعات الدائرة بالإضافة إلى النزوح الجماعي والممتد.

ومن حالات الطوارئ الستة الكبرى التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي حول العالم، توجد حالتان في منطقة الشرق الأوسط وحدها وهي سوريا واليمن حيث يعتمد ما يقرب من 18 مليون شخص - 13 مليون منهم في اليمن وحوالي 5 ملايين في سوريا - على المساعدات الغذائية التي يقدمها البرنامج حتى يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة.

وفي عام 2020، تسببت جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) في ركود اقتصادي بالعديد من البلدان في المنطقة مما أدى إلى تفاقم المشكلات الموجودة مسبقًا. وزادت الجائحة من ضعف الاقتصادات، وهددت إمكانية الوصول إلى الغذاء، وقلصت كل من القوة الشرائية والإنتاجية الاقتصادية.

وفي ظل وجود القليل من المدخرات، أو انعدامها، وعدم وجود تأمين للبطالة، وانخفاض الإعانات الغذائية، لا يستطيع من يعملون في الأعمال المؤقتة أو العمل غير الرسمي دعم أسرهم لتحمل تداعيات الإغلاق بسبب الجائحة أو الانقطاع في سبل كسب عيشهم.

ويشجع برنامج الأغذية العالمي مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على المشاركة في هذه الحملة من خلال وضع منشورات فاضية على حساباتهم على إنستاجرام واستخدام هذه العبارة: "اجعل هذا المنشور الفاضي بمثابة تذكير للناس بأن هناك 690 مليون شخص ينامون جوعى كل ليلة. قم بزيارة حسابنا على إنستاجرام wfp_mena@للتبرع واستخدم الهاشتاج EmptyFeed# #القضاء_على_الجوع". يمكن استعمال إحدى الصور الموجودة هنا.

موضوعات

القضاء على الجوع الأمن الغذائي

اتصل بنا

عبير عطيفة، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة، جوال: 00201066634352

بريد إلكتروني: abeer.etefa@wfp.org

 

ريم ندا، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة

هاتف: +202 2528 1730 توصيلة 2610، جوال: 00201066634522

بريد إلكتروني: reem.nada@wfp.org