Skip to main content

برنامج الأغذية العالمي يوسع نطاق تقديم المساعدات الغذائية في ظل تزايد الاحتياجات في غزة

تصل نسبة انعدام الأمن الغذائي في غزة إلى 70% تقريباً بين الأسر من غير اللاجئين في قطاع غزة، ويمثل هذا 40% تقريباً من إجمالي عدد السكان. صورة: برنامج الأغذية العالمي/وسام نصار
تصل نسبة انعدام الأمن الغذائي في غزة إلى 70% تقريباً بين الأسر من غير اللاجئين في قطاع غزة، ويمثل هذا 40% تقريباً من إجمالي عدد السكان. صورة: برنامج الأغذية العالمي/وسام نصار
القدس الشرقية - عمل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في فلسطين على توسيع نطاق مساعداته لتصل إلى 12 ألف شخص آخرين من غير اللاجئين في قطاع غزة ممن يعيشون في فقر مدقع ويعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد. وهذه الزيادة التي تدعمها المساهمات الجديدة المقدمة من المانحين، تستجيب إلى التزايد المقلق في الاحتياجات الغذائية والإنسانية في القطاع.

نتائج الدراسة الاستقصائية عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية والأمن الغذائي التي تم إجراؤها عام 2018، تشير بالدلائل الى تدهور حالة الأمن الغذائي. في حين تعاني كل شرائح المجتمع، تصل نسبة انعدام الأمن الغذائي الى 70% تقريباً بين الأسر من غير اللاجئين في قطاع غزة، ويمثل هذا 40% تقريباً من إجمالي عدد السكان الذي يعانون من انعدام الأمن الغذائي في القطاع ليصل عدد الأشخاص حوالي 466 ألف.

 

وقال ستيفن كيرني، المدير القطري وممثل برنامج الأغذية العالمي في فلسطين: "يجب الاستجابة وتقديم المساعدة لغير اللاجئين المحتاجين تماما مثل اللاجئين. الوفاء بالاحتياجات الغذائية لكل الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي في غزة من المتطلبات الأساسية للتعامل مع الأزمة الإنسانية في غزة بطريقة شاملة وعادلة دون أي تمييز." وأضاف قائلاً: "من الضروري ألا يُترك أحد منسياً من أجل الوفاء بهدف التنمية المستدامة في فلسطين المتمثل في القضاء على الجوع بحلول عام 2030".

 

سيعود الدعم الإضافي المقدم من برنامج الأغذية العالمي بالنفع على الأسر الأكثر فقراً التي اشتدت أوضاعها المادية سوءاً بسبب انخفاض قدرتها الشرائية في ظل الانخفاض والتأخير الذي شهدته عملية تخصيص التحويلات النقدية الوطنية والنقص المستمر في فرص العمل. سيحصل كل فرد على قسيمة غذائية إلكترونية من برنامج الأغذية العالمي تبلغ قيمتها الشهرية 10 دولار أمريكي لشراء أغذية من اختياره من 200 متجر معتمد.

 

وبإضافة الـ12 ألف شخص الآخرين، سيتمكن البرنامج من تقديم الدعم إلى 222 ألف شخص في غزة و51 ألف شخص في الضفة الغربية من خلال القسائم الغذائية حتى أوائل أكتوبر/تشرين الأول. ولكن القيود التمويلية تعرقل قدرة البرنامج على توسيع نطاق مساعداته ليشمل كافة الأسر المحتاجة من غير اللاجئين التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

 

وأضاف كيرني: "يُعرب برنامج الأغذية العالمي عن شكره وامتنانه للمانحين الذين يقدمون الدعم له منذ أمد طويل. ولكنه يحتج لشركاء جدد يساعدونا في تلبية أحد حقوق الإنسان الأساسية للشعب الفلسطيني وهو الحق في الغذاء."

 

وفي الوقت الذي تعمل فيه مساعدات برنامج الأغذية العالمي على الوفاء بمعظم الإحتياجات الغذائية الأساسية للأشد احتياجاً، فهي تدعم أيضاً الاقتصاد والأسواق المحلية مما يساهم في دعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى التنمية وبناء السلام على المدى الطويل.

موضوعات

فلسطين الأمن الغذائي

اتصل بنا

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى متابعتنا على تويتر WFP_AR@ وفيسبوك  أو الاتصال:

ياسمين أبو العسل، برنامج الأغذية العالمي/القدس

هاتف:  546773170 - 972+
بريد إلكتروني: yasmin.abuelassal@wfp.org