Skip to main content

وسط نقص المياه في العراق ، تدعو منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي إلى اتخاذ إجراءات في يوم الغذاء العالمي لمساعدة المجتمعات المحلية على مواجهة تغير المناخ

بيان صحفي مشترك
في سنجار ، العراق ، ساعد عمل برنامج الأغذية العالمي لبناء قدرة المجتمعات المحلية على الصمود في إعادة بناء القنوات التي تروي الآن بساتين الزيتون والفاكهة المجاورة وحدائق الخضروات. نصف فرص المشاركة في مشاريع سبل العيش التي ينفذها برنامج الأغذية العالمي مخصصة للنساء.
16 أكتوبر / تشرين الأول 2021 ، بغداد - اليوم في يوم الغذاء العالمي ، تقوم منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتجديد التزامهم بتقديم المساعدة في إصلاح الانظمة الغذائية في العراق ، مطالبين باتخاذ إجراءات لمعالجة نقص المياه وتغير المناخ.

واستنادا الى موضوع يوم الغذاء العالمي لهذا العام، "أعمالنا هي مستقبلنا - إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل"، يسلط أحدث أبحاث البنك الدولي وشركاء الأمم المتحدة الضوء على انخفاض معدل هطول الأمطار وتأثيره على الأمن الغذائي للناس.

 

وفي بيان مشترك لممثل منظمة الفاو في العراق الدكتور صلاح الحاج حسن، وممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق علي رضا قريشي، وكبير الاقتصاديين في الصندوق الدولي للتنمية الزراعية أليساندرا غاربيرو قالوا فيه: "لقد أصبح تأثير نقص المياه في العراق واضحًا من خلال انخفاض نسبة انتاج المحاصيل لعام 2021. ومن المطلوب اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة تغير المناخ، والعمل معًا لمعالجة الأسباب الجذرية."

وأضاف البيان " إن إصلاح الأنظمة الغذائية سيساعد المجتمعات الأكثر هشاشة في العراق على الصمود في وجه الصدمات المستقبلية. وتعتبر الأنظمة الغذائية المرنة والحديثة مهمة للأمن الغذائي على المدى الطويل والنمو الاقتصادي المستدام في العراق. "

 

لقد أدى نقص المياه إلى نمو نباتي دون المستوى الطبيعي، ويؤثر ذلك على نسبة انتاج المحاصيل. ووفقًا لتقديرات منظمة الأغذية والزراعة، سيكون انتاج القمح، بحلول نهاية الموسم، أقل بنسبة 70٪ وان إنتاج الشعير سيكون بكميات ضئيلة جدا. إن لانخفاض مستويات هطول الأمطار هذا الموسم تأثير غير مباشر على صغار المزارعين الذين يواجهون تحديات فعلية في الوصول إلى الأسواق بسبب ارتفاع الأسعار.

 

وفي محافظتي نينوى وصلاح الدين، وهما الأكثر تضررًا من نقص هطول الأمطار، يحدد تحليل برنامج الأغذية العالمي أن الاستهلاك الغذائي غير الكافي واستخدام استراتيجيات المواجهة السلبية مثل اقتراض الأموال أو تناول كميات أقل من الطعام بين العوائل، يكاد يكون ضعف المتوسط الوطني.

 

إن المجتمعات الهشة، التي تعتمد الغالبية العظمى منها على الزراعة وصيد الأسماك والثروة الحيوانية، والتي تسهم بأقل قدر في أزمة المناخ، تتحمل وطأة الآثار بوسائل محدودة لتخفيف الازمة. ومن المطلوب اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة نقص المياه وتغير المناخ في العراق، كما يتحول التركيز إلى المؤتمر السادس والعشرين للأطراف (COP26).

 

قم بتحميل أحدث نسخة من التقرير باللغتين العربية والإنجليزية على الرابط  https://bit.ly/2YKINTT

موضوعات

العراق المناخ

اتصل بنا

صلاح الحاج حسن ، ممثل الفاو في العراق ،  salah.elhajjhassan@fao.org

علي رضا قريشي ، ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق ، ally-raza.qureshi@wfp.org

أليساندرا جاربيرو ، الحاصلة على الدكتوراه و الخبيرة الاقتصادية الرئيسية في الصندوق الدولي للتنمية الزراعية ، قسم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا وأوروبا ،

a.garbero@ifad.org