Skip to main content

بالفيديو: صبي يمني يعرض لمحة عن حياته في يوم الأغذية العالمي

, أنابيل سيمينجتون
حقائق: أكثر من نصف سكان اليمن - 16.2 مليون - يواجهون الجوع الحاد، من بينهم 5 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة. بينما نصف الأطفال دون سن الخامسة - 2.3 مليون طفل - معرضون لخطر سوء التغذية هذا العام. انقر لمشاهدة الفيديو.

في إطار يوم الأغذية العالمي، يأخذنا مالك البالغ من العمر 12 عامًا في جولة حول مخيم النازحين على أطراف مدينة مأرب في اليمن حيث يعيش مع والديه وأخيه وأخته.

 

 نزح مالك وأسرته إلى مخيم السويداء منذ حوالي خمسة أشهر. وكانت هذه هي المرة الثالثة في نزاع اليمن الطويل التي أجبرت فيها الأسرة على الفرار بحثًا عن الأمان. ومع كل نزوح، تعرضت قدرة الأسرة على التكيف للإجهاد بشكل أكبر. وكانت أسرة مالك من بين حوالي 4 ملايين يمني نزحوا بسبب النزاع ويواجهون نتيجة لذلك معدلًا من أعلى معدلات انعدام الأمن الغذائي.
 

مالك يصور حياته في مخيم السويداء
نزحت أسرة مالك ثلاث مرات. الصورة: برنامج الأغذية العالمي

 في الوقت الحالي، يهدد الصراع مرة أخرى المكان الذي كانت فيه أسرة مالك تأمل ان تجد ملاذ آمن، مع اقتراب الاشتباكات من مدينة مأرب الاستراتيجية، موطن احتياطيات النفط والغاز في البلاد. ففي شهر سبتمبر، ومع تصاعد الأعمال العدائية في مأرب، نزح ما يقرب من 10000 شخص بحثًا عن الأمان - وهي من أعلى معدلات النزوح التي سجلتها المنظمة الدولية للهجرة في شهر واحد خلال هذا العام.

 

بالرغم من ذلك، فإن الخوف من النزوح ليس التحدي الوحيد الذي يواجهه مالك وأسرته. فالحياة صعبة في المخيم الكبير - الذي يضم حوالي 12500 شخص - ويقع في صحراء قاحلة في وسط اليمن، لذا، يعد الدعم من المجتمع الإنساني أمرًا حيويًا. حيث تتلقى جميع الأسر في المخيم تقريبًا مساعدات غذائية من برنامج الأغذية العالمي، ويمكن للأطفال والأمهات أيضًا الحصول على الدعم التغذوي من خلال العيادة الصحية المتنقلة التي يديرها برنامج الأغذية العالمي

 

تعرف على المزيد عن عمل البرنامج في اليمن

Now is the
time to act

WFP relies entirely on voluntary contributions, so every donation counts.
Donate Today