ماذا نفعل


 يقوم برنامج الأغذية العالمي، بوصفه وكالة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الجوع، بالاستجابة المستمرة لحالات الطوارئ. فنحن نعمل على إنقاذ الأرواح عن طريق توفير الغذاء للجوعى والمستضعفين على نحو السرعة.

كما يعمل البرنامج أيضاً على مساعدة الجوعى في تأمين الغذاء الكافي لهم في المستقبل. ويقوم بذلك من خلال مشروعات تستخدم الغذاء كوسيلة لبناء الأصول، ونشر المعرفة وتعزيز قدرات المجتمعات لتكون أقوى وأكثر ديناميكية.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، يقدم البرنامج وجبات غذائية لأكثر من 20 مليون طفل في المدارس كل عام. وتشجع هذه الوجبات أسر الأطفال على إبقاء أولادهم في المدارس، وبالتالي تساعدهم على بناء مستقبل أفضل. فالطفل الذي لا يشعر بالجوع، تزداد قدرته على التركيز في دروسه.

ومن خلال برامج الغذاء مقابل الأصول، يقدم البرنامج مساعدات غذائية للجوعى مقابل عملهم في مشروعات من شأنها وضع الأسس من أجل غد أفضل. على سبيل المثال، عندما يتلاشى القلق لدى الناس بشأن كيفية توفير وجبتهم المقبلة سوف يتاح للمزارعين الوقت الكافي والقدرة اللازمة لبناء شبكات للري تساعد في زيادة الإنتاج.

كما تتيح مشروعات الغذاء مقابل التدريب للفقراء الفرصة لتكريس بعض الوقت لتعلم مهارات مثل تربية النحل، أو الحياكة، أو حتى الإلمام بالقراءة والكتابة، مما يساعدهم على الحفاظ على وضعهم الاقتصادي في المستقبل.

وقد طور البرنامج خبراته في مجموعة من المجالات منها تحليل الأمن الغذائي، والتغذية، وشراء الأغذية، والدعم اللوجستي لضمان إيجاد أفضل الحلول لمشاكل الجوعى في مختلف أنحاء العالم.